كيف اعرف ان طفلي سليم من التوحد؟

كيف اعرف ان طفلي سليم من التوحد؟

المواضيع

  1. التوحد

  2. كيف تعرفين أن طفلك مصاب أو سليم من التوحد؟

كيف اعرف ان طفلي سليم من التوحد يمكنك الارتكاز على عدة عوامل للتاكد ما ان كان طفلك يعاني من التوحد اكتشفيها معنا لتضمني راحة بالك وسلامة طفلك!

يزداد الحديث عن التوحد في مجتمعنا ويعود ذلك إلى زيادة مستوى الوعي عند الأفراد حول هذه الحالة ما أدى إلى زيادة في نسبة تشخيصها. ويؤدي هذا الوعي إلى استفادة المصاب إذ أنه يحال إلى المختصين في هذا المجال للعلاج المبكر. من هنا أهمية أن تعرفي إن كان طفلك مصاباًبالتوحد عند الاطفال أو سليم منه. فما هو التوحد؟ وما هي أبرز العوارض التي تستطيعين الانتباه إليها عند طفلك للتأكد من عدم اصابته بهذه المشكلة؟

التوحد

التوحد هو عبارة عن حالة مرضية نتيجة اضطراب في الجهاز العصبي يصيب الطفل في عمر مبكر فتظهر العوارض بمعظم الأحيان قبل سن الثالثة. وحتى الآن، لم يستطع العلماء تحديد السبب لهذه الحالة. وتعتبر معظم النظريات أن اسباب توحد الاطفال تعود الى مشكلة جينية بالإضافة إلى وجود عوامل خارجية كبعض الالتهابات أو تعرض الجنين لمواد سامة خلال الحمل. لا يظهر هذا المرض بالطريقة عينها عند كل المصابين. فتتراوح الحالات بين الحميدة التي لا تؤثر كثيراً على نمو الطفل الذهني والاجتماعي والحالات المتقدمة حيث يستحيل على الطفل أن ينمو بطريقة تسمح له أن يعيش حياة طبيعية.

كيف تعرفين أن طفلك مصاب أو سليم من التوحد؟

وفيما يلي، نستعرض أهم عوارض التوحد:

  • التواصل: من المهم في هذه النقطة التكلم عن تأخر المصاب بالتوحد عن الكلام وعن عدم اهتمامه في حال تمت مناداته. وقد يعتقد الأهل أن الطفل يعاني من ضعف في السمع وهذا ممكن. ولكن الفرق هو أن المصاب بالتوحد لا يبحث عن طريقة للتواصل مع أهله على عكس الطفل الأصم الذي سيجد طرق أخرى للتعبير كالحركات والنظرات والابتسام عند الفرح والبكاء عند الحزن. أما في حالة التوحد، لا يضحك الطفل ولا يعبر عن مشاعره بطريقة صحيحة.
  • مشاكل في السلوك: فيقوم المصاب بالتوحد بردات فعل غريبة كالغضب عند سماع صوت أو رؤية منظر معين. كما أنه ينزعج من ملامسته وخاصة من شخص غريب. فهو يحب الروتين وتكرار الأفعال بالطريقة عينها. فقد يؤدي أي تغيير بهذا الروتين أو بالمحيط المألوف للطفل بانزعاجه وبكائه.
  • مشاكل في التعلم: ويعود ذلك إلى عوامل عدة كعدم القدرة على التركيز بالإضافة إلى التأخر في النطق وتفادي الاتصال والتفاعل مع الناس. تؤدي هذه العوامل مجتمعة إلى مشاكل في التعلم وتقدم الطفل في المجتمع.

إذاً، في حال وجود هذه العوارض، عليك سيدتي أن تلجئي إلى مختصين في أسرع وقت ممكن. فيؤدي العلاج المبكر إلى تطور قدرات طفلك إلى أقصى حد يستطيع الوصول إليه وخاصةً أن هذه المشكلة تظهر في عمر مبكر مهم جداً في نمو طفلك الذهني.

إن أردت تبين ان طفلك مصاب بالتوحد، حضرنا لك نصائح مفيدة لرعاية طفل التوحد.



إختبار الشخصية

ما الجانب الذي تُنمّيه في شخصيّة طفلك من خلال يوميّاتكِ معه كأم؟ هذا الاختبار سيكشف لك!