كيف اتعامل مع الطفل العصبي؟

كيف اتعامل مع الطفل العصبي

كيف اتعامل مع الطفل العصبي؟ ماذا أفعل إذا كان طفلي يجاوبني بعصبية كلما تحدثت معه؟ كيف يمكنني أن أغير تصرفاته؟ تابعينا في هذا المقال من "عائلتي" إذ سنجيبك على كل هذه الأسئلة التي تخطر في بالك.

  • التحدث مع طفلك: إذا كان طفلك يتصرف بعصبية طيلة فترة النهار، إذًا من المؤكد أنه هناك ما يزعجه. لذلك، اجلسي مع طفلك وتكلمي معه وحاولي ايجاد حل للمشكلة التي يواجهها. قد يكون الموضوع سخيفًا إنما طفلك يبالغ في ردة فعله. هذا ويجب أن تفسري لطفلك أنه يجب عليه أن يتكلم معك عن كل المشاكل التي يعاني منها إذ يمكن أن تساعديه وأن تجدي له الحل الذي يرضيه.
  • عدم المبالغة في ردة الفعل: في حال قيام الطفل بأمر لم يجب عليه القيام به، لا تبدأي بالصراخ في وجهه إذ يزيد هذا الأمر من عصبية الطفل. في هذه الحالة، اجلسي مع طفلك وتكلمي معه بهدوء وحذريه من القيام بالأمر ذاته مرة ثانية. عليك أن تعلمي أن الصراخ لن يحل المشكلة إذ إن الطفل يأخذ هذه الشخصية العصبية منك. لا تنسي أن الطفل يقلد ما يراه أمام عينيه.
  • الخروج مع الطفل للقيام بنشاط مسلي: خصصّي بعض الوقت من أجل الخروج من المنزل والقيام بأمر يحب طفلك القيام به. في هذه الحالة، ستمضيان الوقت المسلي سويًا بالضحك واللعب وستلاحظين تغير تصرفاته بعد فترة قصيرة.
  • تعليم الطفل الفرق بين الشعور بالعصبية والتصرف بعصبية: على طفلك أن يعلم أنه لا يجب أن يبدأ بالتصرف بعصبية في حال لم يكن بمزاجٍ راقٍ. عليه أن يتمكن من السيطرة على شعوره إذ يمكن أن يؤثر هذا الأمر سلبًا على حياته الإجتماعية في المستقبل ولن يريد أحد أن يكون أصدقاء معه.

أخيرًا، على الطفل أن يعلم أن الطريقة التي يتصرف بها لا تليق به وهو تصرف طفولي وأن الأشخاص الكبار لا يتصرفون أبدًا هكذا.



إختبار الشخصية

إختبار: ما الذي تعرفينه عن قوارير المياه المعبّأة وأيّها تختارين لطفلكِ مع عودته الجديدة إلى المدرسة؟