5 علامات تدلّ على أن إبنك سيكون قصيراً أو طويل القامة

5 علامات تدلّ على أن إبنك سيكون قصيراً أو طويل القامة

طويل أو قصير القامة، سؤال يطرحه الأهل على إبنهم من اليوم الاول للولادة. فما هو جدول طول الطفل الطبيعي؟

فور ولادة الطفل يقوم طبيب الاطفال بأخذ مقاسات الطفل من ناحية الطول، وهذا الامر قد يكون مؤشراً على شكل الطفل في المستقبل القريب. اليك ابرز المؤشرات التي يجب الانتباه اليها عند ولادة الطفل:

  • عندما يولد الطفل يتراوح طوله نحو 50 سنتم، وينمو بمقدار 20 سنتم في أول سنة من عمره. لاحقاً يبدأ بالنمو تباعاً. ولا بد من تقييم طول الطفل كل 6 أشهر، حيث إن المعدل الطبيعي لنمو طول الطفل هو 2.5 سم كل 6 شهور.
  • كانت جدّاتنا تعتقدن أن طول الطفل يُعرف من خلال المسافة بين الركبة ومشط القدم. فإذا كانت طويلة فهذا دليل على أن الطفل سيكون ذو قامة لافتة، والعكس صحيح. هذه المعلومة صحيحة ولكنها ليست دقيقة، أي أنها ليست مؤشراً على مستقبل الطفل، بل هي علامة آنية فحسب على شكل الطفل.
  • يمكن معالجة قصر الطول في بدايته، عبر بعض الفيتامينات والادوية التي تعطى للطفل. شرط أن يكون قد تخطى سنّ الخامسة لمعرفة حدود الطفل التي وصل اليها، وهل إذا كان فعلاً سيكون قصيراً. هنا بالطبع يجب إستشارة الطبيب الذي يقرر الحلّ.
  • لا شك أن عامل الوراثة يتحكم جيداً بطول الطفل وقامته. ويجب للأهل الانتباه الى هذه النقطة في حال كانت قامة الام والاب قصيرة. ويجب أن يكون غذاء الطفل متوازناً بين البروتين والكالسيوم، وشرب الحليب بشكل مستمر.
  • يلعب فيتامين د عاملاً كبيراً في نمو عضم الطفل وطوله. وغالباً ما يصف الطبيب ذلك الفيتامين بسبب نقصه في الجسم. هناك بعض الفيتامينات التي تزيد طول الطفل.

قبل ولادة الطفل قد يعلم الطبيب إحتمال أو توقع طول الطفل عبر الصورة الصوتية التي تفصل مراحل نمو الجنين.



إختبار الشخصية

يتحدّد نوع بشرة الطفل منذ اليوم الأول.. فما نوع بشرة طفلك؟