تمارين فعالة لتعزيز الذاكرة لدى طفلك

كيفية تعزيز ذاكرة طفلك

إنّ الذاكرة من المهارات الأهم التي يجب أن يتمتع المرء بها، سواء أكان في المدرسة أو في الحياة بشكل عام. إليك في هذا الصدد كيفية تعزيز ذاكرة طفلك بأفضل الطرق.

على عكس التفكير الشائع بأنّ الذاكرة القوية هي أمر فطري يخلق معه الإنسان، أثبتت الدراسات أنّ هذه المهارة تتطور وتتحسن مع الممارسة والتدريب. على الرغم من وجود أطعمة تقوي ذاكرة الطفل وأخرى تضعفها، إلا أنّ الإتّكال على الأطعمة وحدها غير كافية لتنمية ذاكرة قوية لدى طفلك.

في هذا الإطار، ومن أجل تعزيز الذاكرة لدى طفلك، إليك أبرز التمارين التي يمكنك القيام بها منذ صغره.

طرق تعزز الذاكرة لدى الطفل

  • شجعي طرح الأسئلة: الخطوة الأولى تجاه حفظ معلومة ما هي استيعابها وفهمها. لذلك، شجعي طفلك على طرح كل الأسئلة التي تخطر في باله عند تلقي أي معلومة جديدة.
  • ابتكري أغنية من المعلومات المعطاة لطفلك: إنّ عقلنا مبرمج على حفظ الأغنيات، لا سيما تلك التي تنتهي بالقافية نفسها. في هذا السياق، ابتكري مع طفلك أغنية تتضمن المعلومات التي يتوجب عليه حفظها من أجل تسهيل المهمة عليه.
  • شجعيه على استخدام حاسة النظر: يتمتع حوالى 90% من الأشخاص بذاكرة بصرية، وقد يكون طفلك واحدًا منهم. لذلك، شجعية على كتابة المعلومات التي يتوجب عليه حفظها، الأمر الذي يساعده على ترسيخها في ذهنه.
  • اطلبي منه شرح المعلومات لك: في حين أنّ شرحك للمعلومات التي يتلقاها طفلك أمر مهم، إلا أنّ التأكد من أنه فهمها من خلال جعله يعيد شرحها لك بطريقته الخاصة هو ما يرسخ هذه المعلومات في ذهنه لوقت أطول.
  • العبي معه الألعاب التي تعتمد على الذاكرة: من شأن الألعاب التي تعتمد على الذاكرة أن تكون بمثابة تمرين يدرّب بها الطفل ذاكرته ليتمكن من التعامل مع المعلومات الأكبر والأصعب.
  • ضعي لائحة بالكلمات المفاتيح: قد يصعب على طفلك تذكّر كمّ هائل من المعلومات، لكن إذا تأكّدتي من حفظه لكلمات مفاتيح تساعده على تذكر المحتوى الأكبر.

اقرئي أيضًا: 5 حيل مجربة لتعزيز ذكاء طفلك الرضيع!



إختبار الشخصية

ما الجانب الذي تُنمّيه في شخصيّة طفلك من خلال يوميّاتكِ معه كأم؟ هذا الاختبار سيكشف لك!