قطتكِ بدأت تتقدم في السن؟ إليك كل ما تحتاجين معرفته للإعتناء بها في هذه المرحلة!

كيفية الاعتناء بالقطة المتقدمة في السن

لا يخفى على أحد أن القطط المتقدمة في السن تحتاج إلى عناية مختلفة عن تلك التي لا زالت في سنينها الأولى... ولكن كيف تعرفين أن قطتكِ دخلت هذه المرحلة؟

معيار العمر

إجمالاً، تصنّف القطط التي تبلغ من العمر ما بين الـ7 والـ 10 سنوات وما فوق بالـ"متقدمة في السن"، ولكن هذه الأرقام قد تختلف قليلاً حسب الفصيلة التي تنتمي إليها.

معيار اللياقة

مؤشر آخر تستطيعين الإستناد عليه وهو النشاط البدني. فإن بدت قطتكِ أقل نشاطاً وحيوية من قبل، تتردد قبل القفز فوق الحواجز والأماكن المرتفعة كما كانت تفعل في السابق، قد تكون هذه إحدى علامات التقدّم في السن. هذه المؤشرات تكون في معظم الأحيان مصطحبة بإلتهاب في المفاصل.

تغير في الوزن

من العوارض التي قد تظهر أيضاً على القطة في هذه المرحلة نذكر التغير في الوزن، والذي قد يكون إمّا تحت شكل خسارة أو تزايد. فخسارة الوزن قد تأتي نتيجة مشاكل في الأسنان أو أمراض في الكلى، الغدّة الدرقية، الكبد والقلب، والتي تكون قطتكِ أكثر عرضة لها في هذا العمر.

أمّا إكتساب الوزن، فقد ينجم عن قلّة حركتها مع التقدّم في العمر، ما يعرضها للسمنة.

نصائح ذهبية للعناية بالقطة المتقدمة في السن:

  1. إصطحبيها في زيارة دورية للطبيب البيطري: تحتاج قطّتك للخضوع لفحوصات دورية لدى الطبيب البيطري في هذه المرحلة، وذلك مرة في السنة أقلّه، خصوصاً أن هناك العديد من الأمراض الخفية التي قد تواجهها دون ظهور أي عوارض.

  2. أطلبي لها تقييماً للوزن خلال كل زيارة: هذا التحليل مهم لمعرفة ما إن كانت قطتك تعاني من السمنة أو النحافة المفرطة، وذلك لإتخاذ التدابير اللازمة.

  3. زويّدها بنسب مناسبة من البروتينات والعناصر الضرورية لها: قطتكِ تحتاج للمزيد من التركيز على نظامها الغذائي، كتزويدها بنسب عالية من البروتينات، التورين وحمض الأراكيدونيك، والتي لا تجدينها إلّا في المصادر الحيوانية والوجبات الجاهزة.

  4. أبعدي عنها خطر السمنة: هل تعلمين أن السمنة تعرض قطتك في هذه المرحلة للمزيد من الأمراض مثل السكري ومشاكل في الكبد والجلد، وحتى السرطان؟ لذلك، إحذري الإفراط في إطعامها وشجعيها على الحركة من خلال تأمين بيئة مناسبة لذلك.

  5. إلجئي إلى المكملات الغذائية: بإمكانكِ تعزيز النظام الغذائي الخاص بقطتكِ بالأحماض الدهنية مثل DHA والـEPA. إذ تبين أن هذه المكملات مفيدة للقطط ونشاطها البدني؛ فهي تخفف من التهاب المفاصل وغيرها من أمراض شائعة قد تواجهها في هذه المرحلة العمرية. تستطيعين اللجوء أيضاً إلى مكملات الجلوكوزامين و الشوندروتن التي تؤمن فوائد إضافية.

  6. لا تهملي تأمين الظروف المعيشية المناسبة وأساليب الترفيه: تذكّري أن قطتكِ تحتاج إلى القليل من التدليل في مختلف المراحل العمرية، فلا تتناسي هذه النقطة عند تقدّمها في السن. إحرصي على تأمين بعض الألعاب التفاعلية، إلى جانب تخصيص فسحة لها للخروج من المنزل بشكل آمن. تستطيعين أخذها في نزهة أيضاً من خلال إستخدام الطوق، وذلك لتحفيز نشاطها البدني، والمحافظة على صحة عضلاتها ومفاصلها. وتذكّري أن القطة السعيدة هي قطّة صحية!

  7. ساعدي قطتكِ على التأقلم مع تغيرات جسمها: على سبيل المثال لا الحصر، بإمكانكِ مساعدة قطتكِ إن كانت تعاني من التهاب المفاصل من خلال تأمين صناديق قضاء الحاجة أو الـLitter Boxes بحواف أكثر إنخفاضاً لتسهيل الخروج والدخول إليها. كذلك، عزّزي راحتها من خلال مدّها بسطح طري تستطيع النوم عليه، ولا تنسي أن يكون موضع الطعام والماء سهل الوصول أيضاً دون الحاجة لمجهود جسدي كبير.

هكذا، وبتعديلات بسيطة، تستطيعين تسهيل هذه المرحلة الدقيقة على قطتكِ، بعيداً عن الأمراض والمضاعفات!

إقرئي المزيد: إحذري من إرتكاب هذه الأخطاء الشائعة عند إطعام قطتك!