كيفية الاستعداد للمدرسة في عمر الأربع سنوات

كيفية الاستعداد للمدرسة في عمر الأربع سنوات

أيام قليلة تفصلنا عن السنة الدراسية الجديدة! لقد حان الوقت ليودّع طفلك آخر أيام الصيف والبدء بالتركيز على الدرس والإمتحانات. قد لا تكون هذه الأيام من أجمل الأيام لطفلك خصوصًا بعد تمضية معظم وقته باللعب والتسلية وقد يجد صعوبة في الإستيقاظ باكرًا للذهاب إلى المدرسة. لكن سنساعدك اليوم من خلال تقديم أبرز النصائح حول الاستعداد للمدرسة في عمر الأربعة سنوات.

نصائح ليستعد طفلك لعامه الدراسي الأول

بدايةً، عليك التأكد من أن يكون وقت التحضير للمدرسة مسليًا ليشعر الطفل بالحماس حيال أول يوم دراسي! في هذا العمر، لا يجب أن يشعر الطفل أن التعليم واجب ولا يجب أن يشعر أن وراء كل ما يقوم به أمثولة ما أو كل نزهة يقوم بها هي رحلة تعليمية.

أما النصائح الأخرى التي يمكنك اتباعها فتتضمن:

  • التخطيط للمشاريع: في حال لم يكن طفلك يمضي الوقت مع أطفال من عمره، عليك التأكد من التخطيط للمشاريع مع الأمهات اللواتي لديهن أطفال من عمر طفلك. يجب أن يتمكن من الإنخراط مع غيره لكي لا يستغرب الجوّ عند دخوله المدرسة.
  • التحدث مع الطفل: نادرون هم الأطفال الذي لا يشعرون بالقلق حيال العام الدراسي الأول! لذلك، انتبهي جيدًّا إلى الأمور التي تقولينها لطفلك حيال هذا الموضوع وحاولي التحدث معه وإخباره كم المدرسة مسلية وكم سيتعرف على أصدقاء من عمره. هذا ويمكنك إخباره الحكايات والقصص التي حصلت معك عندما كنت في المدرسة.
  • إطمئنان الطفل: يجب عليك يعلم طفلك أنك سترينه بعد مرور بضعة ساعات فقط ليشعر بالراحة والطمأنينة. هذا ويمكنك التحدث معه بتروٍ حول أهمية الإبتعاد قليلًا عن الأهل ليتمكن من تحمل المسؤولية وتعزيز ثقته الاجتماعية.
  • الذهاب مع الطفل لشراء أغراض المدرسة الأساسية: عند الخروج مع طفلك لشراء أغراض المدرسة، عليك التأكد من عدم شعور الطفل بالضجر ومن القيام بالأمور المسلية خلال هذه النزهة. مثلًا، اسمحي له باختيار الأغراض التي تعجبه وذلك ليشعر بالحماس حيال استخدامها خلال أيام المدرسة.
  • القيام بجولة في المدرسة: يمكنك الذهاب قبل بضعة أيام مع طفلك إلى المدرسة لكي لا يشعر بالخوف عند الذهاب وحده خلال اليوم الأول واخبريه عن الأنشطة التي سيتمكن من القيام بها لاحقًا.

اتبعي النصائح التي قدمناها لك ولن تندمي أبدًا!



إختبار الشخصية

إختبار: ما الذي تعرفينه عن قوارير المياه المعبّأة وأيّها تختارين لطفلكِ مع عودته الجديدة إلى المدرسة؟