فوائد الرضاعة الطبيعية للأم المصابة بالسكري

غير صحيح ما يُشاع بين النساء من أنّه لا ينبغي على الأم المصابة بالسكري إرضاع طفلها من حليب ثدييها. والحقيقة معاكسة لهذا القول تماماً، حيث يؤكّد الأطباء والخبراء أنّ الرضاعة الطبيعية تجربة ضرورية ومفيدة لكل أم، حتى اللواتي منهنّ يعانين من السكري النوع الأول والسكري النوع الثاني وسكري الحمل.

فوائد الرضاعة الطبيعية للام المصابة بالسكري

دعينا نتعرّف معاً فيما يلي على أبرز فوائد الرضاعة الطبيعية في حالة السكري..

ممّا لا شك فيه أنّ حليب الأم يزخر بالدهون والكالسيوم والفيتامينات والمعادن الضرورية لنمو الطفل وتطوّر قدراته. وهذه المغذّيات تبقى موجودة حتى مع إصابة الأم بداء السكري، ومعها تكون الفوائد التالية:

  • يُسهم اللبأ أو الحليب الأول بعد الولادة في خفض خطر إصابة الطفل بالسكري.
  • يُسهم حليب الأم في إعادة تنظيم معدل السكري في دم الطفل (إذ يعاني أكثرية الأطفال المولودين من أمهات مصابات بالسكري، من معدل سكر عالٍ في الدم).
  • تساعد الرضاعة الطبيعية الأم على خسارة الوزن حتى ولو كانت تأكل الكثير من الطعام.
  • تُسهم الرضاعة في تقليص الحاجة إلى الأنسولين بنسبة 25%.
  • يلعب هرمون الأوكسيتوسين الذي ينتجه جسم الأم أثناء الرضاعة في مساعدتها على التعافي والشعور بحالٍ أفضل بعد الولادة.
  • يحتوي حليب الثدي على السكر. وفي كل مرّة تُرضع فيها الأم طفلها، ينخفض معدل السكر في دمها، الأمر الذي يفرض عليها تناول كميات كبيرة من النشويات تعويضاً عن خسارة جسمها.

وكما قلنا سابقاً، يوصي الأطباء والخبراء بالرضاعة الطبيعية لجميع الأمهات لاسيما اللواتي يُعانين من داء السكري. ولكنّ هذه المهمة لن تكون سهلة وسيكون على الأم أن تتّبع الإرشادات التالية لتكون وطفلها بخير:

  • تناول الطعام بوتيرة متقاربة وتفقّد معدل السكر في الدم ما بين 5 و10 مرات في اليوم.
  • توزيع الأكل على 3 وجبات رئيسية و3 وجبات خفيفة صغيرة.
  • الحرص على الرضاعة الطبيعية لمدة لا تقل عن 6 أشهر وعدم فطم الطفل وتعريفه على الأطعمة الصلبة قبل الشهر السادس.
  • استشارة الطبيب بشأن حليب فورمولا يمكن تقديمه للطفل في غضون الأسابيع الأولى بعد الولادة، وذلك في حال تأخّر الثديين عن إنتاج الحليب.
  • تفقّد وزن الطفل بين الحين والآخر والتأكد من أنه يحصل على كفايته من الحليب وكل شيء يسير على خير ما يرام.
  • تلافي تناول أي من أنواع الأعشاب التي يمكن أن تؤثر في معدل السكر في الدم.
  • تناول كميات كبيرة من الكربوهيدرات والبروتين قبل كل جلسة رضاعة.

إن كنتِ سيدتي مريضة سكري، من الطبيعي أن ترتابكِ الهواجس بشأن الرضاعة الطبيعية. ولكن، لا تدعي هذه الهواجس تتملكّكِ طويلاً وتُنغّص عليكِ هذه التجربة المميزة. فالنصائح التي أوردناها لكِ في هذا المقال ستكون أكثر من كافية لتحفظكِ وطفلكِ من كل ضرر!

اقرأي أيضاً: حلوى سحريّة تُحفّز ادرار حليب الأم!



إختبار الشخصية

يتحدّد نوع بشرة الطفل منذ اليوم الأول.. فما نوع بشرة طفلك؟