ما هي طرق علاج الحرقان عند الحامل؟

طرق علاج الحرقان عند الحامل

تتعدد كثيرًا الأمور التي قد تعاني منها المرأة خلال فترة الحمل. لكن هناك بعض من هذه الأعراض التي تكون عادية أما بعضها الآخر قتكون خطيرة ومزمنة. على سبيل المثال، تعاني معظم الحوامل وخصوصاً في الأشهر الأخيرة من الحمل من حموضة المعدة. الأمر الذي يسبب لها الإنزعاج كما الشعور بعدم الراحة. تابعينا في هذا النص لتكتشفي ما هي طرق علاج الحرقان عند الحامل.

تعاني في معظم الأحيان المرأة الحاملمن الحرقان بسبب زيادة هرمون البروجيستيرون الذي يكون مسؤول عن إرخاء العضلات خلال فترة الحمل. كما يعمل هذا الهرمون على إرخاء المعدة التي تحمي الأحماض بعيدة عن المريء. لكن تتعدد الأمور التي يمكنها أن تعتمد عليها لعدم الشعور بهذا العارض بعد اليوم. أما من أبرز هذه الطرق فهي:

  • يمكن للمرأة شرب المياه بين وجبات الطعام بدلًا من شرب كوب من الحليب مع وجبة العشاء. فعليها محاولة الحصول على كمية من السوائل التي يحتاجها الجسم بين الوجبات بدلًا من الحصول عليها أثناء وقت الطعام.

  • شرب بعض الأنواع من الأعشاب التي تساعد في عملية الهضم مثل الشاي الأخضر

  • عدم تناول الطعام لحين شعورك بالإنتفاخ. فإن المعدة الممتلئة بالطعام يمكنها أن تؤدي في جميع الحالات إلى الحرقان. فبدلًا من تناول ثلاث وجبات في اليوم يمكن للمرأة تناول خمس أو ست وجبات صغيرة.

  • ﺗﺟﻧب بقدر الإمكان ﺗﻧﺎول اﻷطﻌﻣﺔ الدسمة والحارة والشوكولاته والمشروبات الحمضية والقهوة

  • عدم الخلود إلى النوم قبل ثلاث ساعات من تناول الطعام

  • عدم تناول الطعام بشكلٍ سريع إذ إن هذا الأمر قد يؤدي إلى إنتفاخ المعدةوالذي يؤدي بدوره إلى الشعور بالحرقان. لذلك على المرأة تناول الطعام ببطئ والإستمتاع به.

  • ممارسة الحامل رياضة المشي بشكلٍ خفيف بعد تناول الطعام أو القيام بأي حركة خفيفة . لكن عليها التأكد من عدم الجلوس أو القيام بأي عمل يحتاج إلى الإنحناء. فيمكن لهذين الأمرين أن يعيدان الأحماض إلى المريء.

  • رفع الرأس والكتفين على وسادات عالية أثناء النوم

أخيرًا، في حال عدم شعور المرأة بالراحة بعض فترة فتنصح باستشارة طبيبها المعالج وذلم إذ إنه قد يتوجب عليها تناول بعض الأدوية المسموح بها.

إقرئي المزيد: ما هي اسباب نزول دم في بداية الحمل؟



حاسبة موعد الولادة

تهانينا مولودك يرى النور في
المزيد عن مراحل الحمل

  أَدْخلي تاريخ أول يوم من آخر دورة شهرية لك  

إختبار الشخصية

هل تُربّين طفلاً ذكيّاً؟