5 طرق سهلة لقياس حصص الطعام وخسارة الوزن!

طرق سهلة لقياس حصص الطعام وخسارة الوزن

في حين أنّنا دائماً ما نركّز في حمياتنا الغذائية على نوعيّة الأطعمة، يغفل معظمنا أنّ الرجيم الناجح لا يتطلّب منكِ الإمتناع عن أي صنف كان من الأطعمة المحبّبة إلى قلبكِ، بل يركّز على عامل واحد فقط: الكميّة.

إذ أثبتت الدراسات أنّ معظم الحميات الغذائية التي تبوء بالفشل تعود إلى الإكثار من كميات الحصص في الوجبات، ما يتسبّب بزيادة الوزن، أو على الأقلّ عدم خسارته، مهما كان الصنف صحياً وقليل السعرات الحراريّة.

فلذلك، تعلّمي معنا أسس قياس الحصص بطرق سهلة لا تتطلّب أي معدات خاصّة:

حبوب الفطور: يجبّ ألّا تتخطّى الكوب الواحد، أي ما يساوي حجم قبضة اليد.

السلطة: تخيّلي وكأنكِ تريدين وضع الخضار الورقية وحشرها في كوب بحجم كرة البايسبول.

الفاكهة: بإمكانكِ تناول 5 حصص من الفواكه موزّعة خلال النهار، شرط أن تكون كلّ حبّة فاكهة بحجم كرة البايسبول.

للمزيد: لائحة السعرات الحرارية في الفواكه

البروتينات: حصّة واحدة من اللحوم الحمراء أو الدجاح يجب أن تكون بحجم مجموعة ورق اللعب الكاملة. أمّا السمك، فبإمكانكِ تناول قطعة مسطّحة بحجم كفّ اليد. بالنسبة للحبوب كالعدس والفاصوليا، كوب ونصف هو ما تحتاجين إليه لا أكثر.

النشويات: في حال كنتِ تريدين تناول البطاطس المشوية أو المسلوقة، إختاري الرأس بحجم يساوي قبضتكِ لا أكثر. أمّا الأرز، فاختاريه مسلوقاً على البخار، وبكميّة لا تتخطّى الكوب الواحد. الكميّة نفسها تنطبق على الباستا أيضاً.

إلتزمي أنواع الأطعمة التالية، وكمياتها المطلوبة، لتلحظي خسارتكِ الوزن في شكل ملحوظ ومن دون أي جوع أو حرمان!



إختبار الشخصية

إختبار: هل أنتِ قدوة حسنة لأطفالك في الغذاء السليم؟