الشيخ وسيم يشرح عن دور المرأة في الاسلام!

ما هو دور المرأة في الإسلام؟ الشيخ وسيم يجيب على هذا السؤال في ما يلي:

فالمرأة من حيث الأصل تشترك مع الرجل، أول امرأة (السيدة حواء رضي الله عنها) خلقها الحق تبارك وتعالى جزأ من آدم عليه السلام قال تعالى (هو الذي خلقكم من نفس واحدة وجعل منها زوجها ليسكن إليها …)189 الاعراف, فالمرأة تماما مثلها مثل الرجل ، مكلفة شرعا بنفس الأحكام الشرعية من أركان الإسلام الخمسة (مع وجود رخص خاصة بها بسبب خلقتها) مكلفة بجميع الأمور الأخرى وتجري عليها نفس العقوبات الدنيوية . فالنساء في الإسلام شقائق الرجال، وخير الناس خيرهم لأهله؛ فالمسلمة في طفولتها لها حق الرضاع، والرعاية، وإحسان التربية، وهي في ذلك الوقت قرة العين، وثمرة الفؤاد لوالديها وإخوانها.

للمزيد:الشيخ وسيم يشرح عن أبرز المحرمات في الإسلام

وإذا كبرت فهي المعززة المكرمة، التي يغار عليها وليها، ويحوطها برعايته، فلا يرضى أن تمتد إليها أيد بسوء، ولا ألسنة بأذى، ولا أعين بخيانة.

وإذا تزوجت كان ذلك بكلمة الله، وميثاقه الغليظ؛ فتكون في بيت الزوج بأعز جوار، وأمنع ذمار، وواجب على زوجها إكرامها، والإحسان إليها، وكف الأذى عنها.

وإذا كانت أماً كان برُّها مقروناً بحق الله-تعالى-وعقوقها والإساءة إليها مقروناً بالشرك بالله، والفساد في الأرض.

وإذا كانت أختاً فهي التي أُمر المسلم بصلتها، وإكرامها، والغيرة عليها.

وإذا كانت خالة كانت بمنزلة الأم في البر والصلة.

وإذا كانت جدة، أو كبيرة في السن زادت قيمتها لدى أولادها، وأحفادها، وجميع أقاربها؛ فلا يكاد يرد لها طلب، ولا يُسَفَّه لها رأي.

دور المرأة في الاسلام

وما زالت مجتمعات المسلمين ترعى هذه الحقوق حق الرعاية، مما جعل للمرأة قيمة واعتباراً لا يوجد لها عند المجتمعات غير المسلمة.

ثم إن للمرأة في الإسلام حق التملك، والإجارة، والبيع، والشراء، وسائر العقود، ولها حق التعلم، والتعليم، بما لا يخالف دينها، بل إن من العلم ما هو فرض عين يأثم تاركه ذكراً أم أنثى.

بل إن لها ما للرجال إلا بما تختص به من دون الرجال، أو بما يختصون به دونها من الحقوق والأحكام التي تلائم كُلاً منهما على نحو ما هو مفصل في مواضعه.

وما زالت المرأة في الإسلام تشارك في أمور الحياة العامة مع التزامها بحشمتها وأدبها ، فقد عرفت المرأة في الإسلام معلمة ومتعلمة ومجاهدة وقائمة على شأن الفقراء والمساكين حتى أصبحت منهن من تلقب بأم المساكين، وقد برز في حياة التابعين كثير من النساء الفضليات مثل حفصة بنت سيرين أخت محمد بن سيرين سيدة التابعيات والتي حفظت القرآن وعمرها اثنتي عشرة سنة، وأم الدرداء الصغرى هجيمة ، فقد كانت فقيهة وهي زوجة الصحابي الجليل أبي الدرداء ـ رضي الله عنه ـ وعمرة بنت عبد الرحمن بن أسعد بن زرارة، وكانت يتيمةٍ في حجر عائشة ـ رضي الله عنها ـ وتربَّتْ تحت ظِلِّها، وكانت من أعلم الناس بحديثها، قال عنها الزركلي في الأعلام: فقيهة عالمة بالحديث ثقة.(المصدر: بتصرف صيد الفوائد وإسلام ويب). وبالختام: دور المرأة عظيم في بناء الأسرة والمجتمع حيث لا يمكن الاستغناء عنها كما لا يمكن الاستغناء عن الرجل لأن كلاً منهما يكمل بعضهما الآخر فقد خلق الله تعالى الذكر والأنثى ولكل منهما عمل يناسبه له ضوابطه وحدوده الشرعية لأن طبيعة جسد المرأة يختلف عن الرجل؟

للمزيد: الشيخ وسيم يشرح عن حكم الموسيقى في الاسلام



سمات