دراسة جديدة تكشف لماذا قد تشكل الإنفلونزا خطراً على صحة الحوامل

دراسة جديدة تكشف لماذا قد تشكل الإنفلونزا خطراً على صحة الحوامل

لا بدّ أنّ كثيرين حذّروك من الإصابة بنزلات البرد والإنفلونزا أثناء الحمل حتى أنّك اعتمدت ربّما أساليب الوقاية منها، ولكن هل تعلمين كيف تؤثر على صحتك؟

في الدراسة التي نُشرت في The Proceedings of the National Academy of Sciences.، حاول باحثون من جامعة RMIT بالتعاون مع باحثين وأطباء من أيرلندا وأستراليا معرفة أسباب تأثير عدوى الإنفلونزا على النساء الحوامل وأطفالهن بشدّة.

يُمكن أن تُساعد النتائج أيضاً الباحثين في العمل على فهم البيولوجيا الأساسية لكيفية انتقال فيروس كورونا Covid-19 من الرئتين إلى الجسم.

أظهر البحث الذي أُقيم على نماذج حيوانية أنّ الإنفلونزا تنتقل خلال فترة الحمل من الرئتين عبر الأوعية الدموية إلى الدورة الدموية، مما يؤدي إلى استجابة مناعية مفرطة النشاط وذات تأثيرات سلبية.

قالت الباحثة الرئيسية، الدكتورة ستيلا ليونج: "لقد عرفنا منذ فترة طويلة أنّ الإنفلونزا يُمكن أن تسبب مضاعفات خطيرة على الأم والجنين، لكننا لم نفهم تماماً كيفية حدوث ذلك".

وبحسب الباحثة الرئيسية، الدكتورة ستيلا ليونج، إنّ البحث يشير إلى أنّ نظام الأوعية الدموية هو أساس المضاعفات المدمرة المحتملة الناجمة عن الإنفلونزا أثناء الحمل، حيث قالت: "لقد عرفنا منذ فترة طويلة أنّ الإنفلونزا يُمكن أن تسبب مضاعفات خطيرة على الأم والجنين، لكننا لم نفهم تماماً كيفية حدوث ذلك".

وتابعت: "رغم أنّ التفكير التقليدي يلقي اللوم على الجهاز المناعي المكبوت أثناء الحمل، إلا أنّ ما نراه هو التأثير المعاكس، مشيرةً إلى أنّ عدوى الإنفلونزا هي التي تؤدي إلى استجابة مناعية كبيرة.

وأضافت: "الإلتهابات التي اكتشفناها في الدورة الدموية شديدة للغاية، إنّها أشبه بعاصفة الأوعية الدموية التي تعيث فساداً في جميع أنحاء الجسم". كما أوضحت: " "نحتاج إلى مزيد من البحث للتحقق من صحة النتائج التي توصلنا إليها إكلينيكيًا ، لكن اكتشاف هذه الآلية الجديدة يعد خطوة حاسمة نحو تطوير علاجات الإنفلونزا المصممة خصيصًا للنساء الحوامل".

والآن، ما رأيك في اكتشاف العامل الذي يؤثر على نمو دماغ الجنين أثناء الحمل بحسب أحدث الدراسات؟



حاسبة موعد الولادة

تهانينا مولودك يرى النور في
المزيد عن مراحل الحمل

  أَدْخلي تاريخ أول يوم من آخر دورة شهرية لك  

إختبار الشخصية

هل تُربّين طفلاً ذكيّاً؟