تعرفي على خصائص ودواعي استخدام تحاميل فولتارين للاطفال

تحاميل فولتارين للاطفال

المواضيع

  1. مكونات تحاميل فولتارين ودواعي استخدامها

  2. الجرعات ونصائح للاستخدام!

  3. مفعول تحاميل فولتارين للاطفال!

تحاميل فولتارين للاطفال تعتبر من اكثر التحاميل فعالية في خفض درجة حرارة الجسم وينصح بها الاطباء لكن ضمن شروط ومحددة وتعاليم قاسية يجب التقيد بها دوما. فما هي خصائص تحاميل فولتارين للاطفال؟ تابعي عائلتي في هذا الموضوع الذي تكشف لك فيه كل المعلومات عن تحاميل فولتارين للاطفال.

من المعروف ان التحاميل هي اسرع خافض للحرارة، وهي من الادوية التي يجب الاحتفاظ بها في صيدلية المنزل او في الثلاثة، لأن بقاء درجة حرارة الطفل مرتفعة قد تؤدي الى مضاعفات خطيرة. واذا كنت لا تتقنين طريقة قياس الحرارة من الشرج، فسبق لنا ان عرضنا امامك طريقة قياس درجة الحرارة الطبيعية للطفل من تحت الابط. وبالعودة الى تحاميل فولتارين للاطفال، فسوف نتحدث عنها بالتفاصيل في ما يلي.

مكونات تحاميل فولتارين ودواعي استخدامها!

تحتوي تحاميل فولتارين للاطفال على المكون النشط دايكلوفيناك الذي يعمل على تسكين آلام الجسم والمفاصل وخفض درجة حرارة الجسم.

بالتالي، يمكن استخدام هذه التحاميل عندما يعاني الطفل من التهابات في الجسم مثل التهاب اللوزتين او الحلق او التسمم الغذائي مثلا، الامر الذي يؤدي الى ارتفاع درجة الحرارة، وصعوبة خفض حرارة الطفل بسرعه بالطرف المنزلي.

الجرعات ونصائح للاستخدام!

كما ذكرنا اعلاه، الطبيب هو الوحيد المخول تحديد الجرعة المناسبة لطفلك، وذلك وفقا لعمره ووزنه وحالته الصحية العامة، علما ان هناك تركيزين: تحاميل فولتارين للأطفال 5 وتحاميل فولتارين للأطفال 25.

يكون استخدام تحاميل فولتارين للاطفال بمعدل تحميلة كل 8 ساعات، ويمكن للطبيب ان يزيد من هذه الجرعات، وينصح بالاحتفاظ بها في مكان بارد والتأكد من تاريخ صلاحيتها قبل استخدامها. وينصح بعدم اعطاء اعطاء هذه التحاميل الى الاطفال ما دون 12 شهرا.

مفعول تحاميل فولتارين للاطفال!

يبدأ مفعول تحاميل فولتارين للاطفال بعد نحو 20 دقيقة من استخدامها وقد يطول الى 30 دقيقة او ساعة. ويستمر هذا المفعول من 6 الى 8 ساعات.

من المهم ان تعرفي عزيزتي في النهاية ان تحاميل فولتارين للاطفال لا يعالج اسباب ارتفاع الحرارة عند الاطفال لذا من الضروري ان تزوري الطبيب كي يحدد الادوية اللازمة لطفلك.



إختبار الشخصية

ما الجانب الذي تُنمّيه في شخصيّة طفلك من خلال يوميّاتكِ معه كأم؟ هذا الاختبار سيكشف لك!