حيلة مذهلة تحتاجها كلّ أم لتسهيل اليوم الدراسي الأول على طفلها!

حيلة تحتاجها كلّ أم لتسهيل اليوم الدراسي الأول على طفلها

ها هو طفلكِ يستعد لخوض عامه الدراسي الأول، لتقومي بكلّ ما يلزم لتحضيره نفسياً وتسهيل المهمة عليه... ولكن مهما كانت مساعيكِ حثيثة، قد تفاجئين كحال أكثرية الأمهات بدموع صغيركِ ورفضه للذهاب في الأيام الأولى، خصوصاً وإن لم يعتد على الإبتعاد عنكِ لهذه الفترة الطويلة نسبياً... فكيف تساعدينه على التأقم بشكل أكبر مع غيابكِ عنه للمرّة الأولى؟

حيلة زرّ العناق:

في هذا السياق، شاركت الأم Louise Mallett حيلة مبتكرة وعاطفية تستخدمها مع طفلها في أيامه الدراسية الأولى. هذه الحيلة البسيطة إكتسحت الإنترنت، وحظيت بالعديد من التعليقات الإيجابية والتأييد من الأهالي.، كزونها سهلة التطبيق وفعالة!

حيلة تحتاجها كلّ أم لتسهيل اليوم الدراسي الأول على طفلها

Louise Mallett

وبالتفاصيل، لاحظت الأم البريطانية أنّ طفلها يعاني من قلق الإنفصال في غيابها ويفتقدها للغاية خلال ذهابه إلى المدرسة، فإبتكرت طريقة لطمأنته؛ إذ قامت برسم قلب صغير على راحة يده بواسط قلم حبر غير وأسمت القلب "زرّ العناق"، ورسمت الزرّ نفسه على يدها.

عند الإنتهاء من رسم القلبين، أخبرت طفلها التالي: "كلّما شعرتَ بأنك تشتاق لي، قم بالضغط على هذا الزر. عندها، سأشعر بما فعلته، وأضغط على الزر الخاص بي، لأرسل لكِ عناقاً كبيراً!"

حيلة تحتاجها كلّ أم لتسهيل اليوم الدراسي الأول على طفلها

Louise Mallett

وبعد تنفيذ هذه الحيلة، أصبح إبنها يذهب إلى المدرسة مبتسماً وسعيداً، بعيداً عن دموع الإشتياق والقلق من الإنفصال، إذ بات يشعر بهذه الصلة التي تربطه بوالدته حتّى في غيابها!

فمن كان ليظن أنّ طريقة بسيطة كتلك لا تتطلب إلّا قلم حبر قد تكون كفيلة بحلّ مشكلة تواجهها أكثرية الأهل في الأيام الدراسية الأولى للطفل؟

جرّبي هذه الحيلة بدوركِ مع صغيركِ، وأخبرينا عن تجربتكِ ضمن خانة التعليقات، كما شاركي النصيحة مع صديقاتكِ من أمّهات!

إقرئي المزيد: كيف تساعدين طفلك على التأقلم مع المدرسة في غيابكِ؟



إختبار الشخصية

هل تظنين أنكِ تحمين طفلك كلياً من الجراثيم؟ إختبري تصرفاتكِ وستفاجئين بالنتيجة!