صغيركِ يبكي عندما تُسرّحين له شعره؟ حلّكِ عندنا في هذا المقال

حلول مفيدة لتسريح شعر الصغار بسهولة

لأنّ الدّموع التي تنهمر على وجنتيّ صغيركِ والمعارك الضارية التي يشنّها عليكِ في كلّ مرّة تُحاولين فيها تسريح شعره وفكّ تشابك خصلاته ليست غنجاً أو دلعاً أو عناداً، إنّما واقع مزعج ودليل قاطع على ألمٍ لا يُمكن تجاهله ولا بدّ من إيجاد حلٍّ سريعٍ له، ارتأت "عائلتي" أن تضع بين يديكِ في ما يلي لائحة مصغّرة ببعض النصائح المجرّبة والفعالة للتعامل مع صغيركِ، فتابعينا!

  • إحرصي على غسل شعر صغيركِ وترطيبه باستخدام مستحضرات متخصصة ومعروفة بمراعاتها لخصوصيات الصغار وسلامتها على غرار مستحضرات "جونسون" وفي طليعتها مجموعة "لا تشابك بعد اليوم" المصمّمة خصيصاً للعناية بشعر الصغار أثناء النمو والخاضعة لاختبار الحساسية. فهي تحتوي على مرطّبات مغذية وفيتامينات وعناصر طبيعية تُقوّي الشعر من جذوره إلى أطرافه، وتتميّز برائحة خفيفة منعشة وتركيبة لطيفة لكن فعالة في فكّ عقد الشعر وتشابكاته وتتألف من: شامبو لتنظيف الخصلات وتغذيتها، وبلسم لترطيبها وتنعيمها، وبلسم بخاخ لفكّ تشابكها وتسهيل تسريحها والحفاظ على أناقتها.
  • احذري استخدام مستحضرات العناية الخاصة بالكبار على خصلات صغيرك. فتركيبتها القوية جداً وغير اللطيفة من العطور والصبغات والمواد الكيمائية وفي مقدّمتها: الكحول والزيوت المعدنية والفورمالدييد الوبارابين والأوكستينوكسات والبينزوفينون والسيليكون والبتروليوم والفتالات، لن تؤثر في نوعيّة شعر صغيرك وتزيد من احتمالات تعرّضه للتشابك والتلف وحسب، بل ستؤثر كذلك في أجهزته العضوية "غير الناضجة" وتُلحق بها الضرر على المدى الطويل. من هنا ضرورة الالتزام بـ"اللي بيناسب الصغار" على غرار مجموعة "لا تشابك بعد اليوم" من جونسون بأجزائها الثلاثة والتي يُظهر لكِ الفيديو أدناه مدى فعاليّتها.

  • تجنّبي فرك شعر صغيركِ بالمنشفة لتجفيفه، حتى لا تُعرّضيه للتقطيع وتزيدي من تشابكه وصعوبة تسريحه.
  • رشّي شعر صغيركِ ببلسم بخاخ "لا تشابك بعد اليوم" من جونسون الذي لا يُغسل بالماء ويُمكن استعماله على الشعر الجاف أو المبلل لفكّ تشابكاته بمرونة فائقة، قبل أن تُباشري في تمشيطه تماماً كما تفعل الأم في الفيديو أدناه.
  • سرّحي شعر صغيرك بلطف بواسطة فرشاة عريضة ذات أسنان واسعة، بدءاً بالعقد والخصلات المتشابكة صعوداً باتجاه الجذور منعاً لتكسرّه.
  • إمسكي بجذور شعر طفلكِ فيما تسرّحينه، تلافياً لشدّه بقوة والتسبب له بالألم.
  • اسمحي لصغيرك بمشاهدة التلفزيون أو اللهو بأحد الألعاب أثناء جلوسه من دون حراك بانتظار انتهاء عملية التصفيف.
  • لا تغسلي شعر صغيرك كلّ يوم، إذ إنّ الحمام اليومي يُجرّد الخصلات من الزيوت الطبيعية التي تحميها ويعرّضها للجفاف، وهو أحد مسببات الألم عند التسريح.

تلك كانت نصائحنا المتواضعة لـتسهيل عملية تسريح شعر الصغار أثناء النمو والحفاظ على رونقه وأناقته كلّ يوم. ما رأيكِ بها وهل ما تُضيفينه إليها؟ شاركينا اقتراحاتكِ في خانة التعليقات.

اقرأي أيضاً: بين الصح والخطأ: هل تطويل شعر الصغار يؤثّر في كثافته على المدى البعيد؟



إختبار الشخصية

إختبار: ما الذي تعرفينه عن قوارير المياه المعبّأة وأيّها تختارين لطفلكِ مع عودته الجديدة إلى المدرسة؟