الشيخ وسيم يشرح عن حكم الغيرة في الحياة الزوجية

ما حكم الغيرة على الزوج في الإسلام؟ وما نظرة الإسلام للغيرة على الزوجة؟ الشيخ وسيم المزوق يجيب على هذه الأسئلة في ما يلي:

حكم الغيرة في الحياة الزوجية

تعريف الغَيرة: يقول ابن حزم رحمه الله تعالى: " الغيرة خلق فاضل متركب من النجدة والعدل؛ لأن من عدل كره أن يتعدى إلى حرمة غيره، وأن يتعدى غيره إلى حرمته، ومن كانت النجدة طبعا له حدثت فيه عزة، ومن العزة تحدث الأنفة من الاهتضام ". وقال ابن القيم رحمه الله تعالى: "وغيرة العبد على محبوبه نوعان: غيرة ممدوحة يحبها الله, وغيرة مذمومة يكرهها الله، فالتي يحبها الله: أن يغار عند قيام الرِّيبة , والتي يكرهها: أن يغار من غيْرِ رِيبة ، بل من مجرد سوء الظن، وهذه الغيْرة تفسد المحبة ، وتوقع العداوة بين المحب ومحبوبه".

للمزيد: الشيخ وسيم يشرح عن حكم ضرب الزوجة في الإسلام

فالغيرة كما قال بعض العلماء: "تغير القلب وهيجان الغضب بسبب الإحساس بمشاركة الغير فيما هو حق الإنسان، و أشد ما يكون ذلك بين الزوجين، وهذه الغريزة يشترك فيها الرجال والنساء بل قد تكون في النساء أكثر و أشد".

حكم الغيرة: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن من الغيرة ما يحب الله و منها ما يبغض الله و إن من الخيلاء ما يحب الله و منها ما يبغض الله فأما الغيرة التي يحبها الله فالغيرة في الريبة وأما الغيرة التي يبغض الله فالغيرة في غير الريبة و أما الخيلاء التي يحبها الله فاختيال الرجل في القتال و اختياله عند الصدقة و أما الخيلاء التي يبغض الله فاختيال الرجل في البغي و الفخر". رواه أحمد.

فالغيرة بالنسبة للرجال و النساء من جملة الأمور المحمودة شريطة الاعتدال فيها وأن تكون في موضعها، والمعاشرة بالمعروف تقتضي ذلك، ويجب على كل من الزوجين أن يقدر غيرة صاحبه عليه ولكن يجب الحذر من الشك والمغالاة، فقد "نهى النبي صلى الله عليه وسلم أن يطرق الرجل أهله ليلاً يتخونهم ويطلب عثراتهم". رواه مسلم، وكان سيدنا علي بن أبي طالب رضي الله عنه يقول: "لا تكثر الغيرة على أهلك فترامى بالسوء من أجلك".

غيرة الزوج على زوجه في حياة الصحابة رضي الله عنهم: قال سيدنا سعد بن عبادة رضي الله عنه: "لو رأيت رجلاً مع امرأتي لضربته بالسيف غير مصفح، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " أتعجبون من غيرة سعد لأنا أغير منه، و الله أغير مني". متفق عليه.

ولما دخل الثوار على عثمان بن عفان رضي الله عنه نشرت زوجه نائلة شعرها، كأنها تستنصر بمروءة هؤلاء الثائرين. فصرخ فيها عثمان وهو يقول: خذي خمارك فلعمري لدخولهم علىَّ أهون من حرمة شعرك. فالرجل يغار على زوجه غيرة يصونها بها ويحفظها من كل ما يخدش شرفها ويمتهن كرامتها.

من صور غيرة الزوجة على زوجها في حياة النبي صلى الله عليه وسلم: عن أنس رضي الله عنه قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم عند بعض نسائه فأرسلت إحدى أمهات المؤمنين بصحفة فيها طعام، فضربت التي النبي صلى الله عليه وسلم في بيتها يد الخادم، فسقطت الصحفة، فانفلقت، فجمع النبي صلى الله عليه وسلم فلق الصحفة، ثم جعل يجمع فيها الطعام الذي كان في الصحفة، ويقول:" غارت أمكم". ثم حبس الخادم حتى أتي بصحفة من عند التي هو في بيتها ، فدفع الصحفة الصحيحة إلى التي كسرت صحفتها، وأمسك المكسورة في بيت التي كسرت .( رواه البخاري ).

وسأل رسول الله صلى الله عليه وسلم عائشة يوما: " أغرت؟ فتعجبت وقالت: ومالي أن لا يغار مثلي على مثلك "(رواه مسلم). نسأل الله تعالى أن يرزق رجال ونساء أمة محمد صلى الله عليه وسلم الغَيرة المحمودة وأن يحفظ الله أعراض المسلمين من الفتن ما ظهر منها وما بطن وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

للمزيد: الشيخ وسيم يشرح: هل يجوز للمسلم أن يتزوج من امرأة غير مسلمة؟



إختبار الشخصية

إختبار: ما هي الصفة التي يقولها عنكِ زوجكِ سراً؟