جوانا.القاعي جوانا.القاعي 09-04-2019

لقد بات اليوتيوب جزءًا لا يتجزّأ من حياة أطفال اليوم، في الوقت الذي اثار فيه استخدامه مؤخرًا مخاوف كبيرة لدى الكثيرين وفي الوقت الذي اطلعناك فيه سابقًا على كيفية حماية الأطفال من يوتيوب، لا بدّ لك أن تلقي نظرة على تجربة هذه الأم التي قررت ذات يوم أن تحجب يوتيوب لأسبوع كامل عن أطفالها.. وهذا ما حدث معها!

ias

هذا ما لاحظته بعد أسبوع…

اتخذت قرارًا بحجب يوتيوب عن طفليها البالغين 6 و3 أعوام لأسبوع واحد بعدما لاحظت أنه لا يأخذ الكثير من وقتهما فحسب بل أضحى يؤثر على شخصياتهما بشكل كبير.

"لم أربي طفليّ على الدلال المفرط لكني احتجت الى يوتيوب في الكثير من الأوقات التى أردت فيها ترتيب المنزل والقيام بالأعمال المنزلية فكانت شاشة اليوتيوب ملجأي الوحيد لأنها الوحيدة التي تستطيع ضبط حركتهما في هذه الأوقات.

لكني لاحظت مع الوقت أن تصرفاتهما المزعجة تزداد يومًا تلو الآخر، فقررت حجب يوتيوب لأسبوع! وكانت المفاجأة الفرق الشاسع والمذهل في تصرفاتهما، بدأت ألاحظ عودة الإحترام والإنضباط الى تصرفاتهما والتي لم أنتبه يومًا أن استخدامهما لليوتيوب قد ساهم في تضاؤلهما.

وفي المقلب الآخر، لاحظت انسجامًا كبيرًا بينهما، تقلصت الشجارات بشكل كبير، واذ بهما يتواصلان مع بعضهما بشكل أفضل للعب ولتمضية وقت مسلّ مع بعضهما.

اسبوع واحد فقط جعلني أكتشف التأثير السلبي ليوتيوب على شخصية طفليّ وعلاقتهما مع بعضهما البعض"!

إقرأي أيضًا: ما هي اضرار الايباد على الاطفال؟

الأمومة والطفل الحياة العائلية أخبار الأم الأم والطفل

مقالات ذات صلة

تابعينا على