بعيداً عن الدواء، 5 حيل لتخفيف آلام التسنين لدى الرضع

تخفيف آلام التسنين لدى الرضع بعيدا عن الدواء

رغم أنّ التسنين هو جزء طبيعي من مراحل نمو طفلك إلّا أنّ ذلك لا يعني أنّه يبدو أمراً طبيعياً بالنسبة لما يمرّ به من أعراضٍ كنا قد تطرقنا لها في السابق.

ولأنّ التسنين قد يكون أحد أسباب كثرة بكاء طفلك، اخترنا اليوم أن نشاركك بمجموعة من الحيل التي تخفف من الألم الذي يعاني منه خلال هذه المرحلة؛ فما رأيك في إلقاء نظرة عليها في ما يلي؟

إستخدمي إصبعك ولكن احرصي على أن يكون نظيفاً

بعد غسل يديك جيداً، يُمكنك استخدامها للتخفيف من ألم الستنين لدى رضيعك. كل ما عليك فعله هو تدليك اللثة باستخدام حركات دائرية.

إستخدمي ملعقة صغيرة

ضعي ملعقة صغيرة داخل الثلاجة لبضع دقائق ثمّ استخدميها لتدليك لثّة طفلك عبر اعتماد الطريقة نفسها التي تُعتمد عند الإستعانة بإصبعك. لا تتركي الملعقة مع طفلك لئلا يؤذي نفسه.

ضعي منشفة مبللة في الثلاجة

بللي قطعة من القماش وتخلصي من كمية الماء الزائدة ثمّ ضعيها في الثلاجة لبضع دقائق. وبمجّرد أن تُصبح باردة، حاولي أن تلفيها بطريقةٍ حتى يتمكن طفلك من العض عليها كوسيلة تخفف عنه الألم.

إستعيني بالحلقة المطاطية للتسنين

توصي إدارة الغذاء والدواء الأمريكية باستخدام حلقة التسنين المصنوعة من المطاط الصلب. كما تحذّر من إعطائها للطفل كونها قد تؤذي لثة الطفل بدلاً من أن تسكّن ألمها.

قدمي لطفلك كل الحب والحنان

وأخيراً، من أفضل الأمور التي يُمكنك القيام بها لتهدئة طفلك وتسكين ألمه هو احتضانه ومنحه كل الحب والحنان. لا تنسي أنّ احتضان الطفل لا يُساهم فقط في تعزيز نموه الدماغي إنّما أيضاً يؤثر على جيناته وقد يغيّرها.

والآن، ما رأيك في إلقاء نظرة على أفضل نوع جيل تسنين للأطفال؟



إختبار الشخصية

يتحدّد نوع بشرة الطفل منذ اليوم الأول.. فما نوع بشرة طفلك؟