المعالجة النفسية تشرح عن كيفية التخلّص من التشنّج المهبلي اللاإرادي

المعالجة النفسية تشرح عن كيفية التخلّص من التشنّج المهبلي اللاإرادي

تلقيّت أخيراً العديد من الحالات المرضية من النساء اللواتي يعانين من التشنّج المهبلي ولاحظت أنّهنّ لا يعرفن شيئًا عن حالتهنّ ولم يسمعن عنها من قبل لذلك قررّت أن أكتب هذه المقالة من أجل النساء اللواتي يعانين من التشنّج المهبلي ولكن لا يدركن ذلك.

إنّ التشنّج المهبلي هو اضطراب جنسي يصيب المرأة عند الإيلاج فتشعر بتشنّج في العضلات التي تحيط بالمهبل ما يتسبّب بإغلاق فتحة المهبل ويجعل الدخول فيه متعذرًا أو مؤلمًا في معظم الحالات. إذ تشعر المرأة بالرغبة والإثارة وتخرج منها الافرازات المهبلية وحتّى قد تبلغ النشوة الجنسية ولكن ليس عن طريق الإيلاج.

ما من سبب واضح للتشنّج المهبلي ولكن قد يكون مرتبطًا بأسباب عدّة أغلبها نفسيّة. قد تكون المرأة تعرّضت الى تجربة جنسيّة مؤلمة في الماضي لذلك تخاف من الشعور بالألم الذي تتوهّم أنه يصاحب عملية الإدخال وقد تكون قلقة في شكل كبير ولا تستطيع التخلّص من هذا الشعور، أو أنّها لا ترغب بالرجل، وفي بعض الحالات قد يعود السبب الى المحرّمات الدينية والقيود التي غرزت في رأسها حتّى بعد الزواج. إن كنت زوجة عذراء أو امرأة تعانين من التشنّج المهبلي سأزوّدك ببعض النصائح التالية لكي أساعدك على كسر حاجز الخوف والتمتّع بعلاقة جنسيةّ سليمة مع شريكك:

للمزيد: أطعمة تنظم هرمونات المرأة

  • اللجوء الى معالج نفسي: في معظم الأحيان يكون السبب ضمنياً لذا يجب أن تطلبي مساعدة معالج نفسي لكي يستخرج المشكلة من عقلك الباطني ويتعامل معها. سيساعدك هذا الأمر على مناقشة المشاكل العاطفية والتوتر وكلّ ما يسبب لك القلق. كما سيساعدك هذا الاجراء على الاسترخاء والتخلّص من الحواجز العاطفية التي لديها تأثير كبير على جسمك.

ما من سبب للتشنّج المهبلي ولكن قد يكون مرتبطًا بأسباب عدّة أغلبها نفسيّة

  • تمارين كيجل لتقوية عضلات المهبل: وذلك من خلال الضغط على العضلات نفسها التي تستخدمينها لوقف تدفق البول عند التبول. اضغطي على العضلة، وقومي بقبضها لمدّة ثانيتين ثمّ ارخيها، كرّري هذا التمرين حوالى عشرين مرّة. يمكنك القيام بهذه التمارين عدّة مرات يوميًا.

إيّاك أن تتجاهلي هذه المشكلة وتقنعي نفسك بأنّ العيب منك وتمنعي نفسك من الحصول على حياة جنسية سليمة!

للمزيد:6 أسباب شائعة لحكاك المنطقة الحساسة!



إختبار الشخصية

إكتشفي إن كنت معرّضة للإصابة بالسكري!