التسلخ الجلدي يصيب الراشدين أيضاً، فما الحل؟

العلاج والوقاية من التسلخ الجلدي لدى الراشدين

عندما نذكر مشكلة التسلّخ الجلدي، أوّل ما يتبادر إلى أذهاننا هو التسلّخ الناجم عن ارتداء الحفاضة لدى الأطفال الرضع... ولكن، ما لا يدركه الكثيرون في هذا الخصوص هو أنّ هذه المشكلة تطال الراشدين أيضاً!

فإن كنتِ تمارسين الرياضة بإستمرار، أو في المقابل تعانين من الوزن الزائد، على الأرجح أنكِ تختبرين شعور التسلّخ، بعد يومٍ طويل من التعرّق والمشي، بسبب إحتكاك بشرتكِ فيما بينها، أو مع أي قطعة من الملابس.

فكيف تتفادين هذه المشكلة أو تتخلصين منها؟

أوّلاً، تجدر الإشارة إلى أنّ التسلّخ الجلدي قد يطاول كل أنحاء الجسم، ولكنّه أكثر شيوعاً في منطقة ما بين الفخذين، وحول المنطقة الحساسة.

للوقاية من هذه المشكلة والتخلّص منها، من المهمّ أن تتّبعي النصائح التالية:

  • إحرصي على عدم إرتداء الملابس الضيّقة التي تزيد من مشكلة الإحتكاك والتعرّق. كذلك، بإمكانكِ إرتداء السراويل القصيرة تحت الفساتين للتخفيف أيضاً من الإحتكاك.
  • في المقابل، إلجئي في الأيام الحارة إلى إرتداء الأقمشة القطنية التي تتيح للبشرة التنفس وتمتص أي رطوبة. أما خلال ممارسة الرياضة، فمن المفضّل أن تلجئي إلى الأقمشة المصنّعة مثلاً من الألياف الصناعية.
  • واظبي على الإغتسال الدائم والتجفيف جيداً من خلال طريقة التربيت في المناطق التي لا تتعرّض للتهوئة.
  • إن كنتِ كثيرة التعرّق، بإمكانكِ اللجوء إلى بودرة الأطفال لإمتصاص أي رطوبة في منطقة ما بين الفخذين.
  • تستطيعين أيضاً تخفيف الإحتكاك من خلال تطبيق أي مرهم أو مستحضر مزلق في الموضع الذي تتلامس فيه البشرة.
  • أمّا لحماية المنطقة الحساسة، فمن المفضّل أن تلجئي إلى الملابس الداخلية القطنية والواسعة، وأن تستعملي بشكل دائم الفوط اليومية لإمتصاص التعرّق الزائد وإبعاد الرطوبة. إن كانت بشرتكِ حساسة، إحرصي على إختيار الفوطة المناسبة لهذا النوع، أمّا إن كنتِ شديدة التعرّق أو تعانين من الوزن الزائد، فمن الأفضل أن تلجئي إلى الفوط اليومية كبيرة الحجم.
  • وللتخلّص من هذه المشكلة، عليكِ أولاً إبعاد كلّ العوامل التي تفاقمها من خلال اتباع الخطوات المذكورة سابقاً. كذلك، تأكّدي من غسل المنطقة المتسلّخة جيداً بالماء، ثمّ تجفيفها وتطبيق مرهم الجل النفطي عليها، أو حتى اللجوء إلى كريمات علاج التسلّخ الخاصة بالأطفال. وإن كان التسلّخ لديكِ مؤلماً أو لم يزل من خلال هذه الإرشادات، لا تتردّدي في مراجعة طبيبكِ لتزويدكِ بالحلول الأنسب الخاصة بحالتكِ.

لذلك، وقبل أن تتعرّضي لهذه المشكلة المؤلمة والمزعجة أساساً، إحرصي على إتباع النصائح المذكورة أعلاه لتفاديها كلياً.

إقرئي المزيد: نصائح تحميك وتخلصك من إسوداد المنطقة الحساسة!



إختبار الشخصية

إكتشفي إن كنت معرّضة للإصابة بالسكري!