إبني يحب ثياب وألعاب البنات.. هل يفقد رجولته؟

طفلي يحب ثياب وألعاب البنات.. هل يفقد رجولته

كثيرة هي المشاكل التي تعترض المرأة خلال تربيتها للطفل. ولكن تدقق المرأة أكثر بالتفاصيل التي تتعلق بثياب الصبي وإختياراته لألعابه. تعرفي الى الاسباب التي قد تدفع الطفل للعب والإنجذاب إلى أغراض البنات:

  • دون الثلاثة سنوات: في حال كان ابنك يميل الى الامور البناتية وهو دون سن الثلاثة سنوات فلا داعي للهلع أبداً. بل ان ذلك الامر طبيعي بحكم علاقته مع شقيقاته او اقربائه الفتيات. أما اذا كان فوق سن السابعة هنا يجب مراقبته ومتابعة موضوعه مع عالمة نفس.
  • الهوية الجنسية: في عمر صغير دون الخمس سنوات، لا يحدد الطفل هويته الجنسية. لذلك ان اختياره للالعاب والثياب لا يعبّر عن اي خطر او مشكلة بحياته. وقد تجذبه العاب البنات بسبب ألوانها والحركة التي تحتويها الالعاب.
  • لا تتدخلي باختياراته: ينصح الاطباء النفسيين بعدم تدخل الاهل باختيارات انواع الالعاب وتصنيفها. بل يجب ترك الاطفال على راحتهم، ولكن ضمن حدود معينة. في المقابل، يمكن تعزيز قدرات الطفل الفنية عبر الموسيقى وبعض النشاطات التي تتلاءم مع عمره كي يبتعد تدريجياً عن الالعاب التي لا تلائمه. وبالطبع، يجب الانتباه الى عملية اختيار ألعاب الاطفال بحسب أعمارهم.
  • خيال واسع: في عمر الثالثة تكون مخيلة الطفل واسعة، ويعيش بعض الادوار التي يخلقها من مخيلته.
  • تغير تدريجي: يجب ان توجه الام تدريجيا طفلها ليعيش كذكر، وينبغي التعامل معه بحرص وعناية لا اكثر ولا اقل.


إختبار الشخصية

ما الجانب الذي تُنمّيه في شخصيّة طفلك من خلال يوميّاتكِ معه كأم؟ هذا الاختبار سيكشف لك!