اليسار.حبيب اليسار.حبيب 12-11-2020
الإفراط في ممارسة العلاقة الحميمة تسبب 6 مشاكل للمراة والرجل!

المواضيع

  1. فوائد ممارسة العلاقة الحميمة!
  2. الإفراط في ممارسة العلاقة الحميمة تسبب 6 مشاكل!
  3. المعدل الطبيعي للجماع!

أثبتت دراسة حديثة ان الإفراط في ممارسة العلاقة الحميمة تسبب 6 مشاكل، فما هو اذا المعدل الطبيعي للجماع ولماذا يمتنع زوجك عن ممارسة العلاقة الحميمة احيانا؟ هذه التساؤلات وغيرها الكثير من المعلومات عن فوائد الجماع واضرار الافراط بممارسته، تتطرق لها عائلتي في هذا الموضوع المفصل.

ias

مما لا شك فيه ان العلاقة الحميمة تلعب دورا بالغ الاهمية في الحياة الزوجية وتؤثر على سعادة الزوجين، لكن هل تعلمين ان الإفراط في ممارسة العلاقة الحميمة تسبب 6 مشاكل خطيرة للرجل والمرأة؟

فوائد ممارسة العلاقة الحميمة!

قبل ان نكشف لك ما توصلت اليه دراسة مؤكدة ان الإفراط في ممارسة العلاقة الحميمة تسبب 6 مشاكل، لا بد من ان نعرفك اولا على فوائد الجماع:

  • تعزيز الروابط بين الزوجين والحد من الخلافات والمشاكل بينهما
  • حرق السعرات الحرارية وبالتالي محاربة السمنة
  • استرخاء الجسم والحصول على قدر كاف من النوم العميق
  • الشعور بالسعادة نتيجة لافراز هرمون السيروتونين بعد الجماع
  • الحد من امراض القلب والاوعية الدموية وارتفاع ضغط الدم
  • تعزيز عمل الجهاز المناعي في الجسم وقدرته على محاربة الامراض

الإفراط في ممارسة العلاقة الحميمة تسبب 6 مشاكل!

صحيح ان فوائد الجماع كثيرة، الا ان الإفراط في ممارسة العلاقة الحميمة تسبب 6 مشاكل نكشفها لك في ما يلي:

  1. معاناة المراة من التهابات مهبلية نتيجة لالتقاط عدوى بكتيرية
  2. اصابة المرأة بآلام شديدة في عضلات الحوض
  3. اصابة الردل بالم شديد في المنطقة الواقعة بين الخصيتين وفتحة الشرج
  4. معاناة الرجل من مشاكل جنسية تتمثل بضعف الانتصاب والتهابات في البروستات
  5. الشعور بالملل من الحياة الزوجية والعلاقة الحميمة
  6. زيادة مستوى التعب والارهاق لا سيما ان العلاقة الحميمة تتطلب بذل طاقة وجهد بدني

المعدل الطبيعي للجماع!

بعد ان كشفنا لك في الشق اعلاه ان الإفراط في ممارسة العلاقة الحميمة تسبب 6 مشاكل صحية للزوجين، لا بد من ان نعرفك على المعدل الطبيعي للجماع.

في الواقع، تنفي الدراسات وجود معدل طبيعي لممارسة العلاقة الحميمة بين الزوجين خصوصا ان هذا الامر يبقى رهن عدة عوامل ومنها عمر الزوجين وسنوات زواجهما وحالتهما الصحية وطبيعة علاقتهما الزوجية. الا ان ابحاث اخرى قد اشارت الى انه من الطبيعي ممارسة العلاقة الحميمة كل يومين في مرحلة العشرينات على ان يخف العدد ليبلغ مرتين في الاسبوع مع تقدم العمر والزواج. وفي هذا السياق ندعوك الى اكتشاف كم مرة ينصح بالجماع للحامل؟

اخيرا، وبعد ان اطلعناك في هذا الموضوع على فوائد الجماع وقلنا ان الإفراط في ممارسة العلاقة الحميمة تسبب 6 مشاكل، ندعوك الى تجنب الامور التي تقتل رغبة الزوج في الفراش.

الام الخبيرة صحيا الجماع الصحة الصحة الجنسية الصحة الشخصية

مقالات ذات صلة

أنا أم تسمح لأطفالها بتناول الشوكولاته
الأمومة والطفل أنا أم تسمح لأطفالها بتناول السكريات ولا يعانون من تسوّس في الأسنان
لأنّهم يجيدون تنظيفها جيّدًا!
تعزيز المناعة ضد الرشح
الأمومة والطفل 5 خطوات لتعزيز المناعة يمكنك اتخاذها الآن لحماية عائلتك من الرشح
التغذية والنوم!
تحاميل تايلينول 200 لعمر كم
الأمومة والطفل تحاميل تايلينول 200 والجرعات الموصى بها بحسب الأعمار
لا تُضاعفي الجرعة!
أنا أم لا أحب الطبخ ولكن أطفالي يتمتعون بصحة ممتازة
الأمومة والطفل أنا أم لا أحب الطبخ ولكن أطفالي يتمتعون بصحّة ممتازة
أعوّض بالفاكهة والخضار!
أنا أم لا أنفّذ أوامر الطبيب دوما لأنّني أحيانا أعرف العلاج أكثر منه
الأمومة والطفل أنا أم لا أنفّذ أوامر الطبيب دوما لأنّني أحيانا أعرف العلاج أكثر منه
نعم، نحن نصبح أطباء!
علاج التسنين للاطفال في عمر السنتين
الأمومة والطفل علاج التسنين للأطفال في عمر السنتين
الطعام المثلج!
طفح جلدي للاطفال
الأمومة والطفل طفح جلدي للأطفال: العلامات والعلاجات المنزلية
عادة لا يكون ضارًا!
لقاح الانفلونزا الموسمية لحماية المولود الجديد
الأمومة والطفل هل يجب أن تحصل عائلتي على لقاح الإنفلونزا الموسمية لحماية مولودي الجديد؟
صحة الطفل من صحة العائلة!
علامات الشفاء من الحمى القرمزية
الأمومة والطفل علامات الشفاء من الحمى القرمزية بعد الخضوع للعلاج المناسب
كالطفح الجلدي!
طريقة استخدام تحاميل ادول للاطفال اقل من سنه
الأمومة والطفل تحاميل أدول للأطفال أقل من سنة: طرق الإستخدام والكمية الموصى بها
إستشيري طبيب طفلك أوّلًا!
إدرار الحليب
الأمومة والطفل 5 نصائح للرضاعة الطبيعية لإدرار الحليب
طرق سهلة وفعّالة
اضرار مضاد حيوي للأطفال
الأمومة والطفل أنا أم لا أعطي اولادي المضادات الحيوية كلّما طلب الطبيب ذلك
أعطي جسم طفلي مجالًا ليحارب!

تابعينا على