أفضل 5 طرق لفتح شهية الطفل من عمر السنتين

افضل طرق فتح شهية الطفل من عمر سنتين

"كيف يمكنني فتح شهية طفلي حتى يتناول مختلف أنواع الأطعمة ما يضمن حصوله على حاجته من العناصر الغذائية الضرورية لنموه الصحي والسليم"؟ سؤالٌ تطرحه الكثير من الأمهات اللواتي يعانون بسبب نقص الشهية لدى أطفالهن.

ونقص الشهية هي حالة شائعة لدى الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين سنتين وخمس سنوات. وفي بعض الحالات، قد تستدعي القلق خصوصاً وأنه، خلال مرحلة النمو والتطور، من المهم التأكد من حصول الطفل على جميع العناصر الغذائية التي يحتاجها وبالكميات الكافية؛ فما هي أفضل الطرق لفتح شهيته؟

شرب الماء قبل 30 دقيقة من تناول الوجبة

من المهم جداً أن يعتاد الطفل على بدء يومه بشرب كوبٍ من الماء؛ فشرب الماء قبل 30 دقيقة من تناول أي وجبة يساعد على تنشيط العناصر الهضمية والإنزيمات ما ينعكس بشكلٍ إيجابي على شهيّة الطفل وجهازه الهضمي.

عدم تخطي وجبة الفطور

إذا كنت تريدين رفع شهية طفلك، فعليك أن تجعلي من وجبة الفطور عادة يومية؛ فالفطور الصحي والمتوازن يعزز عملية التمثيل الغذائي لدى الطفل ويزيد شهيّته. وقد أثبتت الدراسة (PMC3021425) التي نُشرت في 17 نوفمبر 2010 عبر المركز الوطني لمعلومات التكنولوجيا الحيوية أنّ تجاوز وجبة الفطور يؤثر بشكلٍ سلبي على شهيّة الأطفال كما قد يزيد احتمال إصابتهم بالسمنة.

الإنتباه إلى مستوى الحديد لدى الطفل

من المعروف أنّ انخفاض مستوى الحديد لدى الطفل يسبب له فقدان الشهية. يحتاج الأطفال الذين تقلّ أعمارهم عن 9 سنوات إلى ما بين 7 و10 مليجرام من الحديد يومياً ومن يزيد عمرهم عن 9 سنوات، يحتاجون إلى حوالي 8 مليجرام من الحديد يومياً. من الأطعمة الغنية بالحديد نذكر الحبوب، اللحوم الحمراء، الخضار الورقية الخضراء مثل السبانخ، وغيرها.

إضافة الأطعمة الغنية بالزنك إلى نظام الطفل الغذائي

هل تعلمين أنّ الإنخفاض الخفيف في مستوى الزنك لدى الطفل قد يسبّب له فقدان الشهية، وفقدان الوزن، والإسهال وزيادة احتمال التعرض للعدوى؟ لذلك، من المهم جداً إضافة الأطعمة الغنية بالزنك إلى نظامه الغذائي والتي نذكر من بينها بذور اليقطين، والمكسرات، والسبانخ، والفاصوليا، والفطر.

عدم إهمال أهمية شرب الحليب المناسب

وأخيراً، لا تهملي أبداً أهمية الحليب كمصدر للعناصر الغذائية الأساسية التي يحتاجها الطفل من أجل تنمية قدراته الذهنية والبدنية، تقوية مناعته، وزيادة شهيّته. ولكن، عليك أولاً أن تعرفي أي حليب يناسب طفلك خلال هذه المرحلة العمرية.

أنا أختار حليب نان أوبتي برو® ٣؛ الحليب الذي تمّ تحضيره بعناية ليحقق النمو الذي يحتاجه الطفل من عمر سنة إلى 3 سنوات كونه يحتوي على:

  • أوبتي برو: كمية مناسبة من البروتينات عالية الجودة الضرورية لنمو الطفل الصحي والسليم.
  • بيفيدوس بي إل: بروبيوتيك نشط طبيعياً يساعد على تعزيز عملية الهضم.
  • ليبيد سمارت: خليط دهني خاص يُساهم في التطور الذهني الصحيح للطفل.
  • الأوليجوساكاريدات حليب الأم: نوع خاص جداً من البريبايوتك الموجود في حليب الأم يساهم في تقوية جهاز الطفل المناعي وإعداده لمحاربة الجراثيم والفيروسات.

شرب الطفل كوبين من الحليب في اليوم يضمن حصول الطفل على العناصر الغذائية التي يحتاجها في مرحلته العمرية.

الرضاعة الطبيعية هي الخيار الأفضل للأطفال

تنبيه هام: يوصى بالرضاعة الطبيعية الحصرية خلال الأشهر الستة الأولى من الولادة يتبعها إدخال الأغذية التكميلية المغذية الكافية، إلى جانب الرضاعة الطبيعية المستمرة حتى سن عامين وما بعده نان أبتي برو ٣ ليس بديلاً عن لبن الأم ولأن الأطفال ينمون بمعدلات مختلفة؛ اطلبي المشورة من أخصائيي الرعاية الصحية بشأن الوقت المناسب الذي يجب أن يبدأ طفلك فيه بتلقي هذا المنتج



إختبار الشخصية

ما الجانب الذي تُنمّيه في شخصيّة طفلك من خلال يوميّاتكِ معه كأم؟ هذا الاختبار سيكشف لك!