اشياء تساعد على التئام جرح الولادة، فجربيها

اشياء تساعد على التئام جرح الولادة

لا شك أن ولادة طفلك الذي انتظرته طيلة هذه الأشهر التسعة هي من أجمل اللحظات في حياتك مهما كان أسلوب الولادة. وإذا خضعت لولادة قيصرية، بالتأكيد ستكون مدة تعافيك أطول من النساء اللواتي خضن ولادة طبيعية. لهذا، ومن اجل مساعدتك على الشفاء بفترة زمنية اقصر، سنقدم لك اشياء تساعد على التئام جرح الولادة.

في المستشفى

اشياء تساعد على التئام جرح الولادة

يبدأ التعافي بعد العملية القيصرية من المستشفى، فعندما تلدين عليك أن تتوقعي بقاءك في المستشفى ليومين أو ثلاثة أيام إذا كانت حالتك الصحية سليمة. وهنا تبدأ مرحلة التعافي التي سيساعد الطاقم الطبي خلالها، وذلك عبر الخطوات التالية:

  1. المشي: بعد أن يمضي اليوم الأول من الولادة، من المهم في اليوم التالي أن تبدئي في السير على قدميك بمساعدة من الممرضة، وذلك لتجنب الأعراض الجانبية للعملية القيصرية، كالإمساك، احتباس الغازات في البطن إضافةً الى المضاعافات الخطيرة كالجلطلت الدموية. قد تجدين الأمر صعباً في البداية بسبب الجرح، لكن الوجع سيخف تدريجياً بعد كل محاولة.

  2. المساعدة خلال اطعام الرضيع: عندما يرى الطاقم الطبي انك أصبحت في حالة أفضل وبات بإمكانك إرضاع طفلك، سيتم إحضاره إليك. فاطلبي المساعدة من الممرضة أثناء الجلوس وحمل الرضيع، وذلك لتفادي أن يلامس جرحك أي شيء ومواجهة أي مضاعفات طبية أنت بالغنى عنها.

  3. المحافظة على النظافة: نظافتك الشخصية ستكون خلال هذه الفترة من مسؤولية الممرضات، وهي أساسية لتجنب الإلتهابات بعد عملية الخياطة عند الجرح.

بعد انتهاء هذه المدة التي تكونين ملزمة على امضائها في المشفى، لا تهملي متابعة طبيبك المختص للإطمئنان على جرحك وصحتك بشكل عام.

في المنزل

اشياء تساعد على التئام جرح الولادة

بعد العودة من المستشفى، وتخطيك الفترة الأصعب، حان الوقت لتسريع شفائك في المنزل من خلال اتباع هذه الأمور، وذلك كي يلتئم جرح الولادة بسرعة.

  • الراحة: لا تتغاضي عن راحتك خلال فترة عودتك من المشفى لأنك بحاجة الى الكثير منها. إن إستطعت، نامي ما بين الست والثماني ساعات خلال الليل، لأن النوم يساعد على نمو الانسجة ما يؤدي الى تعافي الجرح، ويخفض نسبة التوتر لديك. لكن إذا كان من الصعب عليك النوم خلال الليل كل هذه الساعات، حاولي قدر المستطاع ان تشاركي طفلك أوقات نومه خلال النهار.
  • اشربي السوائل: شرب الماء والسوائل الأخرى يساعد في عملية تجديد السوائل التي فقدتها أثناء الولادة ويمنع الإمساك. لذلك، ومن المهم أن تحتفظي بكوب من الماء الى جانبك خلال الرضاعة.
  • نظام غذائي صحي: خلال الحمل، تهتمين بنوعية الطعام التي تستهلكيها، لكن بعد الولادة القيصرية عليك أيضاً الاهتمام بالأطعمة التي تستهلكيها خلال يومك، كي تعودي الى رشاقتك وتتفادي حدوث إمساك. اتبعي نظام غذائي معتدل منخفض الدهون والكربوهيدرات وغني بالفواكه والخضروات، خصوصاَ المغنيزيوم. هذا النظام يساعد في الدرجة الأولى على إعادة تكوين الأنسجة من أجل إلتئام جرح الولادة، وفي الدرجة الثانية على الرضاعة لمدة أطول.
  • أكثري من المشي يومياً: تمامًا مثلما كنت في المستشفى، لا تهملي مواصلة الحركة. حاولي زيادة وقت المشي بضع دقائق كل يوم. لكن هذا لا يعني أنه بات بإمكانك القيام بحركات رياضية قاسية كالركض، ركوب الدراجة او القيام بتمارين رياضية. فهذه الأمور عليك تجنبها لمدة ستة اسابيع على الأقل بعد إجراء العملية القيصرية.
  • التدليك: قومي ببعض التدليكات اللطيفة حول مكان الجرح عندما تشعرين بألم لأنه قد يخفف من الألم ويساعد عضلات البطن على العودة الى نشاطهم.

لكن في حال طالت مدة تعافيك ولم يلتئم الجرح أو شعرت بوجع متزياد، إحمرار، حكة، ارتفاع في الحرارة، نزول سوائل غريبة من المهبل، نزيف قوي أو صعوبة في التنفس، سارعي في الإتصال بطبيبك المختص كي يشخص حالتك ويقدم لك العلاج المناسب.

إقرأي أيضاً: كيف اعرف ان العمليه القيصريه التأمت من الداخل؟



حاسبة موعد الولادة

تهانينا مولودك يرى النور في
المزيد عن مراحل الحمل

  أَدْخلي تاريخ أول يوم من آخر دورة شهرية لك  

إختبار الشخصية

إختبار: سنحزر ما إن كنت تفضلين إنجاب الصبيان أو البنات‎!