اسباب وطرق علاج المغص الكلوي

اسباب وطرق علاج المغص الكلوي

قد تعانين في بعض الأوقات من أوجاع غريبة في كليتيك، لكنك لا تعرفين أسبابها وتعتقدين انه بسبب قلة كمية المياه اتي تستهلكينها يومياً، وتتأملين بان تخف هذه الآلم، لكن النتيجة لا تكون مرضية ويستمر هذا الألم. هنا يمكن أن نبدأ بالتفكير بمغص كلوي. فما هي اسباب وطرق علاج المغص الكلوي؟

الأسباب المؤدية الى المغص الكلوي هي التالية:

المغص الكلوي يحصل عندما يعلق حجر في المسالك البولية، وعندها يقوم هذا الحجر بتوسيع المنطقة المتواجد بها ما يؤدي الى أوجاع حادة، وفي بعض الحالات الى التهاب في البول. وأكدت دراسات أن 6 في المئة من النساء سيعانين من المغص الكلوي مرة واحدة على الأقل في حياتهن. وهذه النسبة تتزايد مع مرور السنين بسبب تغير النظام الغذائي للإنسان.

  1. النظام الغذائي: النظام الغذائي الذي يحتوي على مواد تساعد في تشكل الجحارة في الكلى مثل مادة الاكسالات والبروتين.

  2. الوراثة: في بعض الأوقات يكون المغص الكلوي مشكلة وراثية متناقلة بين الأجيال في العائلة، ما يؤدي الى إصابة الكثير من أفراد العائلة بهذه المشكلة الصحية.

  3. قلة استهلاك المياه: المياه من أهم الموارد للحفاظ على حياة الإنسان والإنقاص من استعمالها يؤثر وبشكلٍ أولي على الكلى لأنها تعمل بسبب المياه وعدم إعطائها الكمية اللازمة يعطل عملها ويؤدي الى أمراض خطيرة تصل في بعض الأوقات الى غسل الكلى، ففي حالة المغص الكلوي، للمياه تأثير كبير في تشكيل الحجارة وابقائها في المسالك البولية.

  4. البدانة: من إحدى العوامل المساعدة لتشكل الحجارة في الكلى هي البدانة.

  5. جراحة لتغيير شرايين المعدة: هذه الأنواع من العمليات الجراحية تؤدي الى زيادة امتصاص الجسم للكالسيوم والمواد الأخرى التي تشكل الحجارة.

  6. الكالسيوم: اعتماد نظام غذائي يحتوي على كمية مفرطة من الكالسيوم يؤدي الى تشكل الحجارة بسبب ارتفاع كمية الكالسيوم في البول.

  7. أسباب أخرى**:** أما الأسباب الأخرى التي تؤدي الى تكون الحجارة في المسالك البولية فهي اضطرابات الأيض، الأمراض الوراثية، مشاكل في الغدة الدرقية، أنواع عدة من الادوية.

طرق علاج المغص الكلوي

خلال الحالات المتقدمة من المغص الكلوي علاج حصى الكلى بطرق طبيعية لن يعود كافياً، لذلك سنقدم لك عدداً من الطرق العلاجية الطبية:

  1. منظار الحالب لإستخراج الحجارة: هو أشبه بتقنية جراحية، حيث يقوم الطبيب بإدخال منظار رقيق مؤلف من ضوء وكاميرا في المسالك البولية لتحديد موقع الحجر وإزالته.

  2. تفتيت حصوات الكلى من خلال موجات الصدم الخارجية: هذا العلاج هو عبارة عن موجات صوتية صغيرة يتم من خلالها استهداف الكليتين، لتفتيت الأحجار الى قطع صغيرة ومن ثم يتم تمرير هذه الشظايا عبر البول.

  3. استخراج حصاة الكلى عن طريق الجلد: هذه الطريقة هي عملية جراحية، حيث يتم خلالها تخدير المريض ببنج عمومي، وإدخال الكلى في قطعة صغيرة من خلال الظهر، وبعدها من خلال الاستعانة ببمظار مضيء وأدوات صغيرة أخرى تم إزالة الحجار.

  4. وضع دعامات: في بعض الأوقت، يقوم الطبيب المختص بمعالجة الكلى بوضع أنبوباً رفيعاً في الحالب من أجل تسهيل عملية مرور الحجارة في البول.

  5. جراحة مفتوحة: بعض الأشخاص يعانون من صعوبة في تفتيت الحجارة في الكلى لذلك يلجأ الأطباء الى عملية مفتوحة لإستئصال الحجارة. لكن يبقي الأطباء هذا الخيار الى النهاية ويعمد الى حل هذا المغص الكلوي عبر الطرق التي ذكرناها من خلال تفتيتها.

  6. الادوية العلاجية: في بعض الأوقات يشمل علاج المغص الكلوي أدوية تكون كافية للعلاج وتفتيت الحجارة في الكلى، كالتالية: الادوية المضادة، عوامل الألكالينيزينج، الستيرويدات القشرية، حاصرات قنوات الكالسيوم، انتقائية حاصرات ألفا 1.

إقرأي أيضاَ: حصى الكلى: تعريفها، أسبابها وأعراضها



إختبار الشخصية

إكتشفي إن كنت معرّضة للإصابة بالسكري!