هذه الأسباب ستُقنعكِ بالعيش في شقةٍ صغيرة خلال طفولة أولادك!

صحيح أنّ حلم كلّ عائلة هو العيش في بيتٍ كبيرٍ يتّسع لكل أفرادها ويمنح كلّ واحدٍ منهم حريّته وحصّته من الخصوصية، ويكون محاطاً بحديقةٍ غنّاء ترتاح لها النفوس.

ولكنه قد لا يكون فكرةً سديدةً خلال طفولة الأولاد، لماذا؟ تابعي معنا التفاصيل في هذا المقال من "عائلتي"..

اسباب مهمة للعيش في شقة صغيرة خلال طفولة الاولاد

الشقة الصغيرة تُغنيكِ عن جهاز مراقبة الأطفال!

نعم هذا صحيح، في كنف شقةٍ صغيرةِ، تسمعين أدقّ الأصوات والإغفال عن أي حركة يقوم بها صغاركِ غير ممكن ولو عن قصد!

الشقة الصغيرة تُقرّب الأطفال من بعضهم البعض!

أن يتشاطر أطفالكِ الغرفة نفسها سيُجبرهم على اللعب والتصرّف مع بعضهم البعض بلطافة وبطرقٍ مُجدية.

الشقة الصغيرة تتطلّب مجهوداً أقل لتنظيفها!

تجدين صعوبةً في تنظيف حمامٍ لا تتعدى مساحته الـ0.8 م2، تخيّلي الفوضى التي ستعيشينها مع حمامٍ بمساحةٍ أكبر؟!

الشقة الصغيرة تُجبركِ على مغادرة المنزل!

صحيح أنّ المنزل الكبير يتألّف من غرفٍ عديدة، ويُمكن لكلّ غرفة أن تحتوي على ألعاب وأنشطة ووسائل متعدّدة لترفيه الأطفال وتسليتهم، ولكنّ هذا الأمر يُجبركِ على البقاء في المنزل في كل الأوقات. وهذا ما لا تُريدينه لنفسكِ ولا حتى لأطفالك!

الشقة الصغيرة تُقرّب بين أفراد العائلة!

أو على الأقل هذا تتأمّلينه، سيما أنكِ، وأينما كنتِ في المنزل، لا تبتعدين عن أطفالكِ أكثر من 3 أمتار، الأمر الذي سيُتيح لكِ معرفة كل شاردة وواردة عنهم والتدخّل عند اللزوم!

الشقة الصغيرة تمنحكِ عدد جيرانٍ أكبر!

من الجميل أن يكون لكِ جيران كثر تلتقين بهم وتُلقين عليهم التحية كل يوم، حتى ولو لم يكفّوا عن سؤالكِ عن موعد ولادتك، رغم أنكِ تحملين مولودكِ بين ذراعيكِ وعمره يُقارب الشهرين!

الشقة الصغيرة تُعلّمكِ الاستفادة إلى أقصى حد من المساحة المتاحة لكِ!

في الشقة الصغيرة، سيكون لكل غرفة أهداف متعدّدة وستتعلّمين وكل فرد من أفراد أسرتكِ ترشيد حياتكم لتقتصر على الأساسيات: أنتِ وزوجكِ وأطفالك والألعاب!!

اقرأي أيضاً: نصائح عملية لتربية عائلة كبيرة



إختبار الشخصية

هل تُربّين طفلاً ذكيّاً؟