مدربة الإتيكيت: هكذا تردين على المجاملات!

اتيكيت الرد على المجاملات

ما من امرأة لا تحب سماع كلمات المديح والإعجاب طبعًا اذا كانت هذه الكلمات صادقة ونابعة من القلب. بعض النساء لا يروق لهنّ سماع كلمات الإطراء لأنهنّ ببساطة يشعرن بأنها كلمات فارغة ومنافقة، او حتى لأنهنّ يشعرن بالخجل الشديد ولا يعرفن كيف يتصرفن في مثل هذه المواقف.

لذلك سنعرفك عزيزتي على فن التعامل مع المجاملة وكيفية الرد عليها من خلال بعض القواعد الإتيكيتية في هذا المقال من عائلتي.

  • أولًا إياك وعدم الرد على المجاملة مهما كانت لأنك سوف تتركين انطباعًا غير لائق عنك سيدتي. في الوقت الذي يقصد فيه الطرف الآخر في كثير من الأحيان المديح بنيّة حسنة. ولا تدعي الشكوك في صدق نيته تسيطر عليك في هذا الموقف.
  • ثانيًا، وبصرف النظر عن نوع المجاملة، اذا لم تجدي كلمات تردين بها عليها او ليس لديك أسلوب ديبلوماسي في الرد، قولي له ببساطة: "شكرًا او هذا من ذوقك" وطبعًا مع ابتسامة بسيطة.
  • حافظي على ثقتك بنفسك في هذا الموقف، فإذا قال لك أحدهم مثلًا: "ثيابك جميلة" لا تردي عليه مثلًا بـ: "كلا، فهي قديمة" او "لا تعجبني كثيرًا" لأنك بهذه الطريقة تشككين بذوقه أيضًا. اشكريه ببساطة وأثني على ذوقه ولطفه.
  • لا تقلّلي من قيمة نفسك فإذا مدحك أحدهم على قيامك بعمل ما، لا تردي عليه بأنه كان باستطاعتك القيام بأداء أفضل، بالعكس : "إبتسامة وهذا من ذوقك". وطبعًا لا داعي لأن نذكرك بـ الفوائد المذهلة للإبتسام!
  • وأخيرًا، نعود ونذكّرك أنك اذا لم تتحلّي بطلاقة لسان او بأسلوب ديبلوماسي، يكفي أن تردي بكلمة "شكرًا" على من يقابلك بالإطراء والمديح. مع ابتسامة بسيطة.

إقرأي أيضًا: مدربة الإتيكيت تشرح عن إتيكيت الإبتسامة والضحك