مدربة الإتيكيت: كيف أتصرف مع أحد أفراد العائلة الذي ينشر أسرارنا؟

اتيكيت التعامل مع احد افراد العائلة الذي ينشر اسرارنا

أتوقع ان هذا الشخص الذي ينشر أسرار العائلة لديه مشكلة ولا يستطيع التمييز بين ما يمكن أن يقوله وما لا يجب أن يقوله ولا يدرك كيفية رسم الحدود في علاقاته مع الناس.

فمثلًا، قد تكون هذه الأسرار من وجهة نظره عادية ومن وجهة نظرك غير عادية، لذلك انت بحاجة الى توضيح بعض الامور له بعقلانية وهدوء وبأسلوب راقي وبإستماع ممتاز من الطرفين لكي تصلا الى حل يرضيكما!

يمكن ان ينقل خبر خطتكم لـ لسفر في الصيف الى بلد معين ويظن أنّ الأمر عادي، لكن أنت قد ترين عكس ذلك لأنك خائفة من الحسد او اي سبب آخر.

اولًا: عليك مساعدته على إدراك أنّ هذا السلوك قد يضر بالعلاقة بينكم وبينه ويهز صورته وصورة أسرته امام الناس.

ثانيًا: استخدمي معه ااسلوب القصة لكي يأخذ العبرة والعظة ويجب أن تقوليها بأسلوب شيق ومثير وبسيط وحوارك يجب أن يكون بنّاء لان الحوار وسيلة ممتازة لإيصال المعلومات الى ذهن المستمع. وأوضحي له أنك تتضايقين من هذا السلوك وعبري عن مشاعرك بهدوء قدر المستطاع ولكن بنفس الوقت بحزم بدون إهانة أو تجريح وبدون صوت عالٍ وعصبية!

ثالثًا: حاولي جعله ينشغل في امور يحبها لان الفراغ قد يجعله يسرّب المعلومات. وحاولي ألا تقولي له الكثير. بالتأكيد انّ الأمر صعب بعض الشيء ولن تشعري بالراحة في الكلام مع شخص تعيشين معه تحت سقف واحد والذي يفترض انك تتكلمين معه بأمان وبدون تكلفة.

لكن أحياناً نكون بحاجة إلى إختيار الأقل ضرراً، ويمكن أن نعتبر هذا الحل موقتًا إلى أن تلمسي التغيير في تصرفاته. وأخيرا اذا لاحظت أنه قد تغير شجعيه على تجاوز الهفوات والزلات الصغيره وما من داعٍ للّوم والعتاب الزائد عن حده.

إقرأي ايضًا: مدربة الإتيكيت: هكذا تتصرّف المرأة حديثة الولادة



إختبار الشخصية

هل تُربّين طفلاً ذكيّاً؟