ما هي أهمية تطعيم الدرن لحديثي الولادة؟

أهمية تطعيم الدرن لحديثي الولادة

عليك أن تتأكدي من حصول طفلك الرضيع على كل التطعيمات اللازمة التي تحميه من الإصابة بالعديد من المشاكل الصحية في حياته المستقبلية. يعتبر تطعيم الدرن من بين التطعيمات المهمة التي يجب أن يخضع لها. لكن ما هي أهمية هذا التطعيم؟

بدايةً، عليك أن تعلمي أن الطفل يجب أن يحصل على هذا النوع من التطعيم فقط في الحالات التالية:

  • ولادة الطفل وهو يعاني السل.

  • وجود بعض من الأقرباء الذي يعانون من مرض السل.

  • معاناة شخص يعيش مع الطفل من السل.

غالبًا ما يخضع الطفل لهذه الحقنة التي تؤخذ في أعلى الكتف عند بلوغه الأربعين يومًا. لكن عليك أن تعلمي أن في حال احمرار هذه المنطقة، لا يجب القلق أو الهلع أبدًّا إذ يعتبر أمرا طبيعياً جدًّا. يحمي هذا التطعيم من إصابة الطفل بإلتهاب السحايا أو مرض السل.

لكن عليك أن تنتبهي جيدًّا إذ في حال استخدام الحقنة بالطريقة الخاطئة، ترتفع نسبة تعرّض طفلك الرضيع لإلتهاب الدرني في الغدد الليمفاوية والذي يتطلّب حينها الخضوع للعلاج الفوري. هذا وتشير العديد من الدراسات إلى أن هذه الحقنة يمكن أن تسبب العديد من الآثار الجانبية ومن بينها تضخم الغدد الليمفاوية في الرقبة أو الإبط.



إختبار الشخصية

يتحدّد نوع بشرة الطفل منذ اليوم الأول.. فما نوع بشرة طفلك؟