9 أمور لن يخبرك بها طبيبك إطلاقاً عن الولادة!

9 أمور لا يخبرها الطبيب للحامل أبداً عن الولادة

تمرّرين يدكِ على عدد الدقائق على تلك النعمة التي تحملينها في أحشائكِ، وتعدّين الأيام كي تحضني طفلكِ بين يديكِ وتقبلين أصابعه الصغيرة ووجهه الملائكي... فأي إمرأة حامل لا تترقّب لحظة الولادة من دون شوقٍ غريب ممزوج بالخوف؟ إنّها من دون أدنى شكّ من اللحظات الأجمل والأصعب التي قد تختبرينها في حياتكِ، والتي ستقلبها رأساً على عقب!

ومهما قرأتِ وتصفّحتِ، أو إسترسلتِ في استجواب طبيبكِ عن الموضوع، قد تغفلين الكثير من المعلومات التي لن يفصحها لكِ لأسبابه الخاصّة... فما رأيكِ لو قمنا بإطلاعكِ على بعض هذه الأسرار؟

  1. ماء الرأس قد "ينفجر" أكثر من مرّة: لا تقعي ضحية مشاهد الأفلام التي تظهر تدفقاً مفاجئاً لماء الرأس أشبه بالإنفجار، فالحقيقة أن على الأرجح ستشعرين بتسرّب تدريجي، ينزل بسرعة أبطأ على إحدى ساقيكِ أو في سروالكِ الداخلي. وعلى الأرجح، قد تختبرين هذا التسرّب أكثر من مرّة!

  2. أحياناً، لن يحصل تسرّب لماء الرأس على الإطلاق: في تلك الحالة، سيضطّر الطبيب أن يقوم من خلال أداة خاصة بثقب الكيس السلوي لإنزال السائل.

  3. إبرة الظهر للتخدير قد لا تجدي نفعاً: إنه خبرٌ ليس بالمفرح على الإطلاق، خصوصاً وإن كنتِ حامل وتنتظرين مولوداً، ولكنّ هذه الحالات نادرة جداً ومستبعدة.

  4. عندما تقومين بالدفع، قد يخرج أمرٌ آخر أيضاً: قد يبدو لكِ موضوعاً محرجاً، ولكنّه طبيعي للغاية؛ فخلال دفعكِ لإخراج الجنين، من الطبيعي أن يخرج بعض البراز. لا تقلقي إذ إن طبيبكِ والطاقم الطبّي معتاد تماماً على الموضوع، ولن تشعري حتى بأنه يحدث على الأرجح!

  5. قد يضطرّ الطبيب إلى سحب طفلكِ بواسطة الشفاط: على رغم غرابة الفكرة، إلاّ أنّ أداة تعمل بنفس مبدأ المكنسة الكهربائية الشفاطة هي مصمّمة لسحب الطفل إلى الخارج في بعض الحالات، ولكن لا تقلقي فهي لن تخلّف أي أثر دائم على طفلكِ، بل مجرّد شكل "مكوّز" في رأسه سيختفي في غضون أيام.

  6. المخاض أشبه بالمشاركة في ماراتون الركض: بسبب الوقت والمجهود الذي تقومين فيه، من الطبيعي أن تشعري بالإرهاق والتعب في كل مراحل المخاض، وكأنكِ تركضين في الماراثون.

  7. عليكِ أن تلدي المشيمة أيضاً: بعد العناء الطويل والدفع لإخراج طفلكِ، عليكِ تنفيذ مهمّة صغيرة إضافية، ألا وهي إخراج [المشيمة](حقائق حول المشيمة) أيضاً! ولكن لا تقلقي فالأمر أسهل بكثير من الولادة بسبب صغر حجمها وقوامها اللزج.

  8. زوجكِ وطبيبكِ لن يكونا الوحيدين في الغرفة:سيكون عليكِ إعتياد فكرة أن عدداً لا يستهان به من الأشخاص من الطاقم الطبي سيكونون في غرفة الولادة، وهم يتفرّجون وحتى يتدخلون في بعض الإجراءات الضرورية منذ لحظة بداية المخاض وحتى الولادة.

  9. ستنسين تقريباً كل ما حصل معكِ وتعيدين الكرة: أغرب ما في الأمر أنّ الأم إجمالاً ما تنسى آلام المخاض والأمور المزعجة التي إختبرتها بعد فترة، لتتحمّس لإنجاب طفلٍ آخر وتعيد الكرّة وكأنّ شيئاً لم يكن.

ففي كل الأحوال، ومهما صعُبت آلام الولادة والمخاض، نضمن أنكِ ستنسين عناءكِ هذا بأكمله لحظة تحضنين طفلكِ للمرّة الأولى!

إقرئي المزيد: ماذا تتضمن تجهيزات الولادة؟



حاسبة موعد الولادة

تهانينا مولودك يرى النور في
المزيد عن مراحل الحمل

  أَدْخلي تاريخ أول يوم من آخر دورة شهرية لك  

إختبار الشخصية

إختبار: سنحزر ما إن كنت تفضلين إنجاب الصبيان أو البنات‎!