4 معتقدات خاطئة حول القمل عند الأطفال

حقائق حول القمل عند الاطفال

هل باتت عودة طفلكِ إلى المدرسة وشيكة؟ الآن إذاً هو الوقت المناسب لمعرفة الحقيقة الكامنة وراء بعض المعتقدات الشائعة بشأن القمل عند الأطفال:

خلطات منزلية لعلاج القمل

* المعتقد الأول: القمل هو ظاهرة معدية للغاية. والحقيقة أنّ القمل لا ينتقل ولا تنتشر عدواه إلا من خلال الاحتكاك المباشر لرأسين، أحدهما مصاب والآخر معافى، كما أنّ مدّة بقائه على مشطٍ أو قبعةٍ أو مخدةٍ واحدة، قصيرة جداً ولا تتعدى الأربعاً وعشرين ساعة.

*المعتقد الثاني: القمل يقاوم العلاجات المتاحة حالياً. والحقيقة أنّ الأدوية والشامبوهات المعالجة لمثل هذه الحالة منتشرة في كل مكان وثمة إثباتات على مدى فاعليتها. وتكفي المواظبة على تثبيتها على الشعر المصاب مرتين في اليوم على الأقل، مع الانتظار أسبوعاً كاملاً بين فترة علاجٍ وأخرى، للقضاء على كل بويضة جديدة يُحتمل أن تتكوّن.

*المعتقد الثالث: في حال التقط الطفل القمل، على الأم أن تغسل كل شيء حوله أو يخصّه. والحقيقة أنّ هذا الأمر يتطلب جهداً كبيراً ومبالغاً فيه والأفضل أن يُستعاض عنه بعطلة نهاية أسبوع طويلة خارج المنزل، تُروّح عن نفس كل أفراد العائلة وتُبقي القمل الذي لا يمكن أن يعيش من دون جسمٍ بشري أكثر من 55 ساعة، بعيداً عنهم.

* المعتقد الرابع: القمل هو دليل على نقصٍ في النظافة الشخصية. والحقيقة أنّ هذه الحشرات الصغيرة لا تدل على قذارة الطفل ولا تؤذيه بأي حالٍ من الأحوال. وإذا ما حصلت لطفلك، ما عليك سوى أن تعالجيها وتواصلي الحياة بشكل طبيعي.

الطب يقدّم علاجاً فعّالاً للقمل



إختبار الشخصية

هل تُربّين طفلاً ذكيّاً؟