10 معتقدات خاطئة تسمعينها عن الحياة مع مولود جديد

10 معتقدات خاطئة تسمعينها عن الحياة مع مولود جديد

كثيرة هي المعتقدات التي ورثناها عن أمهاتنا في ما يخص الحياة مع مولود جديد؛ منها ما لا يزال معتمداً اليوم، ومنها ما حان الوقت لنسيانه حرصاً على سلامة الرضيع.

في ما يلي نكشف عن المعتقدات الخاطئة التي عليك ألا تصدقيها عندما يتعلق الأمر بالحياة مع الطفل حديث الولادة؛ فما رأيك في الإطلاع عليها؟

  • الأطفال حديثي الولادة ينامون معظم اليوم: تميل الأم للمرة الأولى إلى تصديق فكرة أنّ الأطفال حديثي الولادة ينامون جيداً، من دون معرفة حقيقة أنّ الأطفال ينامون في دوراتٍ من ساعتين إلى ثلاث ساعات وعندما يستيقظون، يحتاجون إلى تغيير الحفاض، العناق، الرضاعة، التهدئة، والمزيد من النوم.
  • يحتاج الأطفال الرضع إلى الإستحمام كل يوم: من الجيّد أن يستحم طفلك كل يوم إذا كان يستمتع في ذلك. ولكن الأطفال حديثي الولادة لا يحتاجون إلى الإستحمام كلّ يوم، يكفي أن تقومي بغسل وجه طفلك، عنقه، يديه، ومنطقة الحفاض للحفاظ على نظافته.
  • ترك الطفل يبكي أمر جيّد: يقول البعض أن ترك الطفل يبكي مفيد له إذ يُساعد على توسيع رئتيه، ولكنّ الحقيقة بحسب الخبراء هي أنّ ترك الطفل يبكي من دون احتضانه أو حمله قد يخفض مستوى ذكائه في طفولته المبكرة كما يجعله متمرداً في سنّ المراهقة.
  • بعض العلاجات المنزلية: مثل اليانسون، ماء الزهر والكمون التي تُستخدم كإحدى العلاجات الشائعة للمغص لدى الأطفال الرضع، ولكنها في الحقيقة قد تهدّد حياتهم.
  • عادات النوم الخاطئة: فلا يجب على الطفل أن ينام على بطنه أو على جنبه إنّما على ظهره، إذ تبيّن أنّ نوم الطفل على بطنه قد يعرّضه لمتلازمة موت الرضع المفاجئ.
  • النوم عندما ينام الطفل الرضيع: قد ينصحك البعض بالنوم عندما ينام طفلك، وقد يبدو ذلك بمثابة فكرة جيدة، ولكن نظراً لدورات نوم الأطفال الرضع القصيرة، لن يفيدك ذلك كما يقولون.
  • إرضاع الطفل كي ينام: وهي عادة قد تجعل الطفل يربط ما بين الأكل والنوم؛ الأمر الذي قد يسبب الألم التعب الشديد في ما بعد.
  • الإعتماد على الحدس بدلاً من العلم: هناك مقولة تشير إلى أنّ كل امرأة تملك غريزة الأمومة وأنّ هذه الغريزة هي كل ما تحتاجه لتكون أماً جيدة. ولكن الحقيقة هي أنّ الأمومة هي عملية تعلّم تنمو وتتطور مع نموّ طفلك.
  • تمليح الطفل للحماية من الحسد: ويعني فرك جسد المولود الجديد بالملح للحماية من العين والحسد، وهو خطأ فادح إذ يُمكن أن يسبب للطفل تشنجات عصبية.
  • إستخدام اللهاية: وأخيراً، ينصح الأطباء بعدم تعويد الطفل على اللهاية كوسيلة لتهدئتهم أو تنويمهم إذ يُمكن أن يؤثر ذلك على أسنانهم.

والآن، إليك المعلومات الخاطئة الي يصدقها الأهل ويقولونها لأطفالهم!



إختبار الشخصية

إختبار: أجيبي على أسئلتنا وسنكشف أي أم جديدة أنت؟