6 أمور افتقدتها عندما اصبحت أما!

6 أمور افتقدتها عندما اصبحت أما، من مثلي؟

غريبة هي المشاعر التي تصيبك عندما تختبرين طعم الأمومة للمرة الاولى والتي تجعلك تبكين عندما تلدين طفلك، وغريبة هي كم تتغيّر حياتنا مباشرةً بعد الأمومة. وفي الواقع، ثمّة لائحة بالامور التي تفتقدها المرأة ما أن تصبح أماً وربما لن تستعيدها على الإطلاق، نكشفها لك في ما يلي:

  • النوم لساعات متواصلة: من أكثر الامور التي تفتقدها المراة ما أن تصبح أماً هو النوم طوال الليل من دون الاستيقاظ لاطعام الرضيع أو تغيير الحفاض أو الاطمئنان عليه في حال مرضه.
  • رؤية المنزل نظيف: مهما حاولت جاهدة للحفاظ على ترتيب المنزل ونظافته، إلا أن هذا الهدف سيبقى شبه مستحيل بوجود الأطفال الذين يلعبون ويسرحون في أرجائه المختلفة مخلّفين فوضى عارمة.
  • أخذ يوم إجازة: هل تعلمين أن الأمومة هو عمل يومي لمدة 7 أيام في الأسبوع و24 ساعة في اليوم ولا يوم إجازة فيه؟ نعم، فالام هي الطبيبة والممرضة والمحامية وتشغر كل الوظائف مع أولادها وبالتالي لا تحصل على أي يوم أو ساعة إجازة في السنة.
  • المشاريع العفوية: صحيح أن مشاريع الصديقات العفوية التي تقضي بالاجتماع على فنجان قهوة أو جلسة تسوق ممتعة تخفّ بعد الزواج، إلا أنها تصبح شبه معدومة بعد الانجاب. فلا وجود للعفوبة في حياة الأم التي تكون حياتها منظّمة كعقارب الساعة.
  • العناية بالشعر والبشرة: من أكثر الاشياء التي تتفتقدها الأم هو الحصول على القليل من الوقت لتتمكن من الاعتناء ببشرتها وشعرها وجمالها في ظلّ وجود الأطفال في حياتها.
  • تجربة طبخ جديدة: سواء أكان الطبخ من هوايتها أو تقوم به كمجرّد واجب، لا شكّ أنّ المرأة بعد الزواج تميل الى تجربة أنواع مأكولات جديدة. إلا أنّه بعد الحمل والانجاب، لن يتسنى لها القيام بذلك مجدداً فلا وقت للتجارب في حياتها!

اقرئي ايضاً: 5 أشياء لا تفهمها سوى الأم للمرة الأولى



إختبار الشخصية

هل تُربّين طفلاً ذكيّاً؟