هل ينسى الطفل التحرش؟ أكثر الأسئلة المقلقة

هل ينسى الطفل التحرش

هل ينسى الطفل التحرش؟ يسأل الأهل وهم قلقون على أطفالهم، لذا نسعى في هذه المقالة إيصال الإجابة الصحيحة قدر الإمكان ليتمكن الاهل من معالجة الأمر.

يُعتبر التحرش الجنسي في مرحلة الطفولة أي "فعل جنسي مكتمل أو محاولة، أو اتصال جنسي مع طفل، أو استغلاله." ويمكن أن يتعرّض الطفل للتحرش بأي عمر كان، ولكن السؤال الذي يدور في ذهن الأهل، هل ينسى الطفل التحرش؟ رغبةً منهم بأي ينسى هذا الفعل المؤذي.

في هذه المقالة، نعالج موضوع التحرش بالأطفال وكيفية التعامل معه. وغلى ذلك أنصحك أن تقرأي عننصائح لوقاية الأطفال من التحرش الجنسي.

هل ينسى الطفل التحرش؟

في الحقيقة، مهما كان صغيرًا طفلك لا ينسى التحرّش. قد لا يتذكّر التفاصيل، ولكنّ اضرار فعل التحرش الذي تعرّض له ترافقه مدى الحياة.

المهم الآن، بعد اكتشافك لتعرّض طفلك للتحرّش أن تتعرفي الى طرق التعامل مع هذا الأمر. فتصرفاتك ستساعد طفلك على النسيان والشفاء من هذا الجرح الذي قد يؤثّر على كل قراراته المستقبلية.

طرق التعامل مع الطفل المتعرض للتحرش

كوني على ثقة أن التعامل الصحيح والعلمي مع تعرّض طفلك للتحرّش سيشفيه حتمًا، فينسى طفلك التحرّش. وفيما يلي، أكشف لك عن طرق التعامل مع هذا الأمر بشكل صحيح وسليم:

  • احضني طفلك: إسعي لأن يشعر طفلك باحتضانك له وبقربك منه، بذلك تؤكدين له أنه بالرغم من الظروف التي تمرّ بها لا زلت مكان الأمان والسلام في حياته.
  • ابني الثقة معه: أخبريه بمدى حزنك عما حصل معه، وبأنك تعلمين تمامًا ما الذي يشعر به. قولي له بانك جاهزة للإصغاء له إذا كان يرغب بالتعبير عن غضبه.
  • عززي علاقته بجسمه: ذكّري طفلك بمدى قيمة جسده بالنسبة له ولك، بذلك تخففين من الأسى الذي يشعر به. في الحقيقة، حزن طفلك وشعوره بالعار يكون مرتبطًا بجسده وما حصل له أكثر من غضبه من المعتدي.
  • استعيني بطبيب نفسي: إنّ اللجوء الى طبيب نفسي لمساعدة طفلك على تخطّي المشاعر السلبي المدمّرة أمر ضروري لا يجب تأجيله. لأنّه يقول خبراء الصحة النفسية للأطفال بإن العلاج السريع يساهم بالوصول الى النتيجة المرجوة، فلا تأجّلي الأمر.
  • كوني صارمة مع المتحرش: صدّقي طفلك بكل ما يقوله، ولتكن ردّة فعلك صارمة وقاسية تجاه المتحرّش. طمئني طفلك بأن المتحرّش لن ينجو من فعلته وبأنّك إلى جانبه ضدّه وبأنّ فعله مسيء جدًا. الأمر الذي سيشعر طفلك بالطمأنينة والأمان.

وأخيرًا، ساعدي طفلك في الحياة اليومية على تخطّي ضرر التحرّش، وخذيه إلى أماكن يحبّها. وفي هذا الخصوص، هناك دراسة تكشف عن أماكن إذا زارها الأطفال تؤثر إيجابا على عقلهم!



إختبار الشخصية

ما الجانب الذي تُنمّيه في شخصيّة طفلك من خلال يوميّاتكِ معه كأم؟ هذا الاختبار سيكشف لك!