تغيير الحفاض لم يكن يوماً بهذه السهولة!

إن كنتِ تترقبين مولودكِ الأول عمّا قريب، فاعلمي بأنّكِ ستُغيّرين له الحفاض بمعدل 10 مرات في اليوم، ما يصل إلى نحو 70 حفاضاً في الأسبوع، ويزيد عن 280 حفاضاً في الشهر ويُوازي 3360 حفاضاً في العام الأول.

نصائح مفيدة لانجاح مهمة تغيير الحفاض

وفي مواجهة استثمارٍ أساسي بهذا الحجم، تنصحكِ "عائلتي" باختيار "بامبرز عناية مميّزة"، أحد أبرز أنواع الحفاضات المتاحة في أسواق اليوم بفضل قدرته العالية على الامتصاص، وتصميمه الفريد والمريح، وتركيبته الناعمة والقابلة للتنفس من القطن وكريم الأطفال. وتشجّعكِ على اتباع النصائح التالية لتُصبحي خبيرةً في "شؤون" الحفاضات وتغييرها في أسرع وقتٍ ممكن:

  • إختصري الوقت الذي يستغرقكِ لتغيير حفاض صغيرك ويمكن أن يسبّب له الإزعاج، من خلال إبقاء الأغراض الضرورية للتغيير من حفاضات ومناديل معطّرة وسلّة مهملات خاصة بالحفاضات المتسخة، في متناولك.
  • تحدّثي إلى طفلكِ فيما تقومين بتغيير حفاضه. فسماع صوتكِ يُهدّئ روعه ويُشتّت انتباهه عمّا يجري معه.
  • حاولي أن تُسلّي طفلكِ حتى لا يملّ ويبدأ في مقاومتك. إن أردتِ يُمكنك أن تضعي بالقرب منه لعبةً مميّزة تلفت نظره أو يحملها ويلهو بها، شرط أن تكون آمنة وقابلة للغسل.
  • علّقي فوق رأس طفلكِ لعبةً رنانة تهزّينها أو تُشغلينها له متى فقد اهتمامه باللعبة التي بين يديه أو في متناوله.
  • غنّي لطفلكِ أغنيته المفضلة أو شغّلي له مجموعة محدّدة من الأغاني التي لا بدّ أن يرتبط سماعها مع الوقت بفترات تغيير الحفاض.
  • فيما تُحدّثين طفلكِ أو تُغنّين له، قومي بحركات مضحكة ومسليّة ترسم الابتسامة على وجهه وتُخفّف من ثقل مهمة تغيير الحفاض عليك.

الآن وقد تعلّمتِ كل هذه الاستراتيجيات، ثقي بأنّكِ ستتمكنين من فنّ تغيير الحفاض في وقتٍ قليل، لا بل وستُصبحين خبيرةً به، ولن يكون بالنسبة إليكِ فريضةً بل وسيلة تواصل ممتعة ومسليّة لكِ ولطفلك!!



إختبار الشخصية

يتحدّد نوع بشرة الطفل منذ اليوم الأول.. فما نوع بشرة طفلك؟