الصداع والحمل: أسباب وطرق العلاج!

معلومات عن الصداع والحمل

يعتبر الصداع من أكثر الأعراض المزعجة التي يمكن أن تعاني منها المرأة خلال طيلة فترة الحمل، أي من الفصل الأول لحين وصولها إلى الفصل الثالث من الحمل. لذلك، من الطبيعي أن تبحثي عن أفضل الطرق التي من شأنها أن تساعدك على التخلص من هذا العارض. فهل تعلمين ما هي أبرزها؟ تابعينا في هذا المقال من "عائلتي" لتحصلي على أبرز المعلومات حول هذا الموضوع.

تتعدد كثيرًا الطرق التي يمكنك اعتمادها من أجل تجنب التعرض لمثل هذه المشكلة من الأصل ومن بينها:

  • التأكد من حصولك على قسط كافٍ من الراحة ومن عدم إجهاد نفسك خلال النهار.
  • ممارسة التمارين الرياضية المسموح بها خلال كل شهر من الحمل.
  • اتباع نظام غذائي صحي والتأكد من حصولك على العناصر الغذائية التي تحتاجين إليها.
  • التأكد من أخذ وضعية تريحك عند الجلوس.
  • تقليل الضوء في الغرفة التي تتواجدن فيها.
  • لكن ما هي أبرز الأسباب التي تؤدي إلى الصداع خلال الحمل؟

تعاني المرأة من الصداع خلال الحمل بسبب تغير نسبة الهرمون في الجسم. أما من الأسباب الأخرى فيمكنها أن تتضمن:

  • الشعور بالجوع خلال الحمل.
  • قيامك بأعمال عدة وشعورك بالتعب والإرهاق.
  • المعاناة من الضغط النفسي والجسدي.
  • المعاناة من احتقان الجيوب الأنفية.

لكن في حال ترافق أعراض أخرى مع هذه المشكلة مثل ارتفاع درجة حرارة الجسم وخسارة الوزن بشكلٍ مفاجئ وعدم التمكن من الرؤية بشكلٍ واضح، عليك التأكد من استشارة الطبيب فورًا.



حاسبة موعد الولادة

تهانينا مولودك يرى النور في
المزيد عن مراحل الحمل

  أَدْخلي تاريخ أول يوم من آخر دورة شهرية لك  

إختبار الشخصية

هل تُربّين طفلاً ذكيّاً؟