abir.akiki abir.akiki 30-09-2022

تسألين عن مخاوف طفلك التي تتغير؟ تابعي قراءة هذه المقالة على موقعنا واحصلي على التفاصيل بحسب الاعمار وكيفية التعامل مع المخاوف.

ias

لدى الأطفال مخاوف عديدة من الوحوش إلى الكوارث الطبيعية. يمكن أن تظهر بشكل عشوائي أو قد تنجم عن أحداث يومية. في الحقيقة، إن وعيهم المتزايد بالعالم والقدرة على توقع حدوث الأشياء السيئة، يمكن أن يزيد من قلقهم.

سأكشف لك فيما يلي المخاوف الطبيعية التي سيواجهها طفلك بحسب عمره.

المخاوف الشائعة حسب الفئات العمرية

تحتوي القائمة التالية على بعض المخاوف الشائعة التي قد يعبّر عنها الأطفال في مختلف الأعمار. ترتبط العديد من هذه الأمور بالتغيرات التطورية وعدم النضج. في بعض الأحيان، قد لا يتمكن الأطفال من التعبير عن مخاوفهم ويمكن العثور على استراتيجيات لمساعدة الأطفال الذين يعانون من مستويات أعلى من القلق.

أما ابرز المخاوف بحسب الأعمار فهي:

  • من 0 إلى 6 أشهر: يمكن أن يظهر على الأطفال علامات الخوف عند حدوث ضوضاء عالية نظرًا لأنها غير متوقعة ومفاجئة. يمكن أن يؤدي فقدان الاتصال الجسدي والمرئي والسمعي مع الأم أيضًا إلى الإنذار لأن أجزاء الدماغ المسؤولة عن بقاء الجسم لم يتم تطويرها بشكل كامل.
  • من 7 إلى 12 شهرًا: يمكن أن يُظهر الطفل في هذا العمر علامات فهم أن الأشياء دائمة وكذلك السببية. إنهم يدركون أن البالغين يمكنهم الظهور مرة أخرى وأن لديهم بعض التأثير على تصرفات الآخرين، على سبيل المثال، عندما يبكون، سيأتي شخص ما لالتقاطهم. في هذا العمر، من الشائع بالنسبة لهم أن يظهروا احتجاجًا غريبًا مما يشير إلى أن دماغهم قد تطور بما يكفي لتحديد شخص واحد باعتباره راعيًا أساسيًا.
  • عام واحد: الانفصال عن الوالدين مصدر شائع للقلق والخوف في هذا العمر ويستمر حتى سن السادسة. لذلك لا يزال الطفل الصغير يعتمد بشكل كبير على أمّه في رعايته؛ يمكن أن ينزعجوا عندما يكونون بعيدين عنها. يمكن أن يشعروا بالخوف أيضًا إذا أصيبوا، وكذلك من الأصوات العالية مثل المراحيض المتدفقة.
  • سنتان: غالبًا ما يُظهر الأطفال الصغار في هذا العمر بعض الخوف من الحيوانات وكذلك الأشياء الكبيرة. من المحتمل أن يؤدي صغر حجمهم بالإضافة إلى عدم فهم هذه الأمور إلى زيادة مستوى الإنذار لديهم. قد يصرحون أيضًا أنهم يخافون من الغرف المظلمة التي يصبح الفصل في الليل أمرًا صعبًا بشكل متزايد.

استراتيجيات التعامل مع خوف الأطفال

بالنسبة للأطفال الصغار، غالبًا ما يتم تخفيف مخاوفهم من خلال التواصل مع أهلهم الذين يقدمون لهم الأمان والطمأنينة. عندما يكبر الطفل، فإن نضجه المتزايد يعني أنه سيحتاج إلى إيجاد الشجاعة والدموع لمواجهة مخاوفه. يمكن زراعة هذا النمو بمساعدة أهلهم الذين يثقون بهم ويمكن الاعتماد عليهم. كما يمكن الإعتماد على الاستراتيجيات التالية:

  • التواصل اليومي
  • اللعب بالألعاب التي فيها تحدّ وخوف
  • السماح للطفل بالتعبير عن خوفه من خلال البكاء

أخيرًا، الدماغ هو نظام إنذار متطور يُفترض أن يتم تنشيطه عندما يكون الانفصال متوقعًا أو حقيقيًا. تعني المخاوف الجديدة في الواقع أن طفلك ينمو بشكل أكثر استقلالية.

الأمومة والطفل الأم والطفل مراحل نمو الطفل نصائح الأم والطفل

مقالات ذات صلة

الأمومة والطفل كيف تحضرين طفلك لأول زيارة طبيب أسنان
3 خطوات تُبعد عنه الخوف والقلق!
الأمومة والطفل أكثر 10 أمور تختلف عليها الأمهات
رضيعي لا يحب الغرباء! وهكذا حللت المشكلة
قلق الغرباء!
الأمومة والطفل هذا ما يحصل مع طفلك عندما تعانقيه يوميًا!
عانقيه كل يوم وستلاحظين الفرق!
الأمومة والطفل احذري فتصرفاتك تنعكس على صغيرك
احذري التّصرّف أمامه!
الأمومة والطفل أعترف لم أحب طفلي من اللحظة الأولى
الأمومة والطفل أخطاء تجنبيها أثناء وضع طفلك في مقعد السيارة
3 أخطاء من الضروري الإلتفات إليها!
الأمومة والطفل اللحظة التي غيّرت حياتي
أهم لحظة في حياتي!
الأمومة والطفل عناد طفلك قد يكون سببه... أنت
هل فعلًا أنت السبب؟
الأمومة والطفل أسوأ 5 أخطاء يرتكبها الأهل مع أولادهم قبل العودة إلى المدرسة
لا تمرري لهم شعور الخوف!
الأمومة والطفل خطوات بسيطة لإنشاء مكان قراءة مثالي وممتع لطفلك
حوّلي الأمر الى نشاط ممُتع!
الأمومة والطفل أمور تزعج الأم يقوم بها الأقرباء مع أطفالها
نسف معايير التربية بدافع الحب!

تابعينا على