cascia.salameh cascia.salameh 12-01-2015
Person, Human, Face

خلافاً لما يعتقده الكثيرون، متلازمة التعب المزمن أو CFS لا تعني بأنّ المصاب بها يشعر بالتعب والإرهاق الشديدين طوال الوقت، بل تعني بأنّ المصاب بها يشعر بالتعب والضعف إلى حدّ يفوق قدرته على التحمّل ويمنعه من تنفيذ نشاطاته اليومية.

ias

دعينا نلقي معاً نظرة على هذه الحالة الصحية التي يمكن أن تُصيب الصغار ولو نادراً من دون أي سبب طبي واضح وصريح.

من حيث الأسباب:

عمد العلماء على مرّ السنين إلى محاولة الكشف عن الأسباب البيولوجية الكامنة وراء حالة التعب المزمن. وحتى الآن، لم يتم التوصل إلى إجراء احترازي أو علاج يقي من هذه المتلازمة، ومردّ ذلك في شكل رئيسي إلى الأسباب العديدة المحتملة لها.

وبحسب نحو 4 آلاف مقال بحثي حول التعب المزمن، بات بالإمكان حصر أسباب هذه الحالة الصحية بـ:

  • المشاكل الهضمية

  • الالتهابات الفيروسية

  • مشاكل ضغط الدم وأمراض القلب والأوعية الدموية

  • الاختلال البيولوجي والكيمائي

  • عجز الجسم عن إنتاج الطاقة ونقلها

  • الخلل في وظيفة الهرمونات والجهاز العصبي

هذا ويعتقد العلماء بأنّ خليطاً من العوامل المذكورة أعلاه قد يكون مسؤولاً عن هذا الاضطراب، تماماً كاختلال قدرة الجهاز المناعي على أداء وظيفته، واختلال التوازن الهرموني نتيجة قصور الغدة النخامية والغدد الكظرية أو الوطاء.

اقرأي أيضاً: نصائح عملية للتعامل مع الطفل الكسول

من حيث الأعراض:

في الغالب، تترافق حالة التعب المزمن مع العديد من العلامات التحذيرية، نذكر لكِ في ما يلي الأبرز بينها:

  • فقدان الذاكرة وقلّة التركيز

  • ألم غير مبرر في العضل

  • صداع بنمط معيّن أو حدّة معيّنة

  • اضطراب في النوم

  • التهاب في الحلق

  • تعب وضعف

  • اتساع العقد اللمفوية لاسيما عند مستوى العنق والإبطين

  • ألم متنقّل بين المفاصل

  • الإرهاق الشديد

  • الإصابة بمرض يشبه الزكام

  • جفاف العينين والفم

  • اضطراب حركة الأمعاء

  • اختلال الدورة الدموية في اليدين والقدمين

  • اضطراب البصر

والجدير ذكره أنّ معظم هذه العلامات والأعراض تشتدّ وتزداد سوءاً بعد ممارسة الطفل أو المراهق للنشاطات البدنية والذهنية. وللقضاء عليها، ترقّبي المقال التالي الذي سيستعرض لكِ أبرز العلاجات المتّبعة لمتلازمة التعب المزمن أو CFS.

اقرأي أيضاً: ما الحل للأرق وقلة النوم عند المراهق؟

الأمومة والطفل الطفولة الثانية المراهقة صحة الطفل صحة المراهق

مقالات ذات صلة

الطفل الخديج
الأمومة والطفل في اليوم العالمي للأطفال الخدج.. ٥ حقائق لم تعرفيها من قبل عنهم
طفلك ولد قبل أوانه؟ إليك كل ما يجب أن تعرفيه عنه!
سرعة التنفس
الأمومة والطفل هل التنفس السريع عند الأطفال خطيرًا؟
كل ما يجب أن تعرفيه عن سرعة التنفس عند طفلك ومدى خطورته!
اعراض السكري عند الاطفال عمر 10 سنوات
السكري عوارض السكري عند الأطفال في عمر 10 سنوات، لا تهمليها!
معلومات يجب أن تعرفيها للحفاظ على صحة طفلك!
صرير الأسنان
صحة الطفل ما هو سبب صرير الأسنان عند الأطفال أثناء النوم؟
أسباب بعضها طبيعية وأخرى أكثر خطورة!
أفكار فطور للاطفال عمر سنة ونصف
الأمومة والطفل أفكار فطور للأطفال عمر سنة ونصف تسهّل حياتك كأم!
صحّة طفلك تبدأ من نوعية الطعام وطريقة تحضيرها بالشكل الصحيح!
انحراف العين للأطفال
الأمومة والطفل انحراف العين للأطفال: إليك أسبابه وطرق علاجه
اكتشفي أهمّ النصائح التي تساعدك على الحفاظ على صحة نظر طفلك!
إكتئاب الحمل ونوع الجنين
الحالة النفسية للأم العلاقة بين إكتئاب الحمل ونوع الجنين
الرأي الطبي والعلمي!
سحب فم الرضيع
الأمومة والطفل أضرار سحب الثدي من فم الرضيع: معلومات مهمة لكل أم!
هكذا تتعاملين مع سحب فم الرضيع من الثدي أثناء الرضاعة!
رأس الطفل مستدير
الأمومة والطفل كيف أجعل رأس طفلي مستدير؟
خطوات بسيطة تساهم في تعديل شكل رأس طفلك!
السعادة ليست ضرورية دوما
الأمومة والطفل السعادة ليست ضرورية دومًا! لماذا الحزن يفيد طفلك أحيانًا؟
المزيد من التفاصيل حول صحة الطفل النفسية التي تساهم في بناء شخصيته!
إضافات بسيطة في غرف أطفالك تقرّبهم إلى رمضان
الأم والطفل إضافات بسيطة في غرف أطفالك تقرّبهم إلى رمضان
لمسات مرحة ومبتكرة ستجعل أطفالك يسعدون بقدوم شهر رمضان!
كيفية تحميل منصة مدرستي وحل الواجبات المدرسية والاختبارات بحسب آخر تحديث
الأمومة والطفل كيفية تحميل منصة مدرستي وحل الواجبات المدرسية والاختبارات بحسب آخر تحديث
كل ما تودين من معرفته عن منصة مدرستي في هذا المقال...

تابعينا على