كيف تُضفين السعادة على حياة طفلكِ؟

كيف تُضفين السعادة على حياة طفلكِ؟
title

كيف تُضفين السعادة على حياة طفلكِ؟

كيف تُضفين السعادة على حياة طفلكِ؟
title

كيف تُضفين السعادة على حياة طفلكِ؟

كيف تُضفين السعادة على حياة طفلكِ؟
title

كيف تُضفين السعادة على حياة طفلكِ؟

كيف تُضفين السعادة على حياة طفلكِ؟
title

كيف تُضفين السعادة على حياة طفلكِ؟

تُحبين طفلكِ! وترغبين في تأمين مفاتيح السعادة ليكبر وينشأ بفرح؟ اكتشفي معنا بعض النصائح التي تُساعدكِ في تأمين أجواء من السعادة تُضفيها على حياته.

نصائح مفيدة لتربية "صبي".

أولاً: يقع غالبية الآباء والأمهات الذين يريدون الأفضل لأطفالهم في فخ معاملتهم كمدراء عليهم، لذا علينا أن نعلم جميعًا أنّه كلما أجبر الطفل على فعل شيء، فإنه يفعل ذلك تحت الإكراه وليس عن طريق الرغبة، وهذا خطأ شائعٌ في كيفية تربية الأطفال.

ثانياً: ننسى أحيانا خلال يومنا العملي الطويل المليء بالتعب والانشغالات التكلم مع أطفالنا، طفلكِ سيدتي بعد يومه المدرسي بحاجة للتكلم مع أهله عن مشاعره وعن ما يشغل تفكيره وعن مدرسته ورفاقه وأساتذته، لذا اصغي تماما لكل ما يقوله.

ثالثاً: اذا بدأ الاكتئاب يحوم حول حياة عائلتكم اليومية، اذا حان الوقت لبعض التغييرات. قسّمي النشاطات المنزلية على كل فرد من أفراد أسرتكِ ليتشارك الجميع في الاعمال المنزلية ، لتكون هذه الأوقات في الوقت نفسه مليئة بالتسلية والمرح، كاللعب بالعجينة لصنع قالبٍ من الحلوى.

رابعاً: يعشق جميع الأطفال ألبومات الصور! لذا خصصي علباً للذكريات تحتوي على ألبومات من الصور تحكي كل مرحلة من مراحل حياتهم. ومن وقت لآخر تصفحي معهم هذه الصور.

خامساً: لمساعدة طفلكِ للتطور للأفضل تذكري أنّه حر، احترمي كل ما يقوم به وخصوصاً في اتخاذ قراراته ولا تخافي من بعض المخاطر فهذا يزيد من ثقته بنفسه ويكون لها نتائج مفيدة مع الوقت!

كلمات يحتاجها طفلكِ عند نجاحه.



إختبار الشخصية

هل تُربّين طفلاً ذكيّاً؟