كيف تُحافظين على صحتك رغم الضغوط النفسية؟

كيف تُحافظين على صحتك رغم الضغوط النفسية؟

تمرّ السيدة بضغوط نفسية بسبب الظروف الحياتية المؤثرة بطريقة مباشرة على نفسيتها سواء في العمل أم في حياتها العائلية. وتؤثر الضغوطات والتوتر على صحتها الجسدية.

احذري... التوتر النفسي يؤذي بشرتك.

والأشخاص الذين يُعانون من أمراض مثل القلب والأمراض العقلية هم أكثر عرضة لتبعات الضغوطات النفسية، كما تؤدي الى نوبة قلبية أو سكتة دماغية أو الى تصلب الشرايين والموت. وتؤثر الضغوطات النفسية أيضا على الجهاز العصبي والجهاز الهضمي وجهاز التنفس وعلى الجلد.كيف تُحافظين على صحة جسدكِ رغم هذه الضغوط؟ إليكِ هذه النصائح القيّمة لتُساعدي نفسكِ على تخطي الضغوط والحفاظ على صحتكِ.

أولاً: حافظي على علاقاتكِ الجيدة سواء مع أقاربكِ أم عائلتكِ أم زملائكِ في العمل.

ثانياً: اتركي وقتا لممارسة هواياتكِ سواء كانت رياضة أم قراءة أو حتى اللعب مع أطفالكِ.

ثالثًا: ابتعدي عن الأشياء والأشخاص الذين يسببون لكِ المتاعب والضغوط.

رابعاً: اهتمي بنفسكِ ولا تتركي التوتر يؤثر على نومك أو غذائك أو جمالكِ وأنوثتكِ.

خامساً: في النهاية سيدتي فكري بطريقة إيجابية وابتعدي قدر الامكان عن أي ضغوطات تؤثر على صحتكِ بالدرجة الأولى.

ما هي مسببات التوتر وكيفية القضاء عليه؟



إختبار الشخصية

إكتشفي إن كنت معرّضة للإصابة بالسكري!