كيف تتعاملين مع مغص الرضّع؟

كيف تتعاملين مع مغص الرضّع؟
title

كيف تتعاملين مع مغص الرضّع؟

كيف تتعاملين مع مغص الرضّع؟
title

كيف تتعاملين مع مغص الرضّع؟

كيف تتعاملين مع مغص الرضّع؟
title

كيف تتعاملين مع مغص الرضّع؟

يعتبر البكاء وسيلة الطفل الرضيع للتعبير عن حاجاته، ولكن عندما يكون البكاء مستمراً فإن ذلك يؤدي إلى قلق الأم وتوتر الأسرة، ومن هنا تبدأ رحلة البحث عن السبب والعلاج، ويعتبرمغص الأطفال حديثي الولادة السبب الأكثر شيوعاً. السبب الحقيقي للمغص عند الرضيع غير معروف تماما، ولكن يحتمل أن الطفل المصاب بالمغص يتأثر بوجود الغازات في أمعائه، خصوصاً في حال الرضاعة الإصطناعية، نظراً لعدم إكتمال نمو جهازه الهضمي . ويحدث المغص عادة في الفترة ما بين عمر عشرين يوما وعمر أربعة أشهر،وأكثر حالات المغص تحدث أو تسوء في الليل،وتستمر نوبة المغص عادة دقائق عدة وقد تمتد حتى الساعة أحياناً ، ويصبح لون الطفل غامقا خلال نوبة المغص و يطوي ركبتيه على بطنه ويحرك قدميه بكثرة ويكون الطفل مرتبكاً و يقبض كفيه وقد يرتاح إذا تبرز أو أخرج الغازات، ولكن معظم حالات المغص تزول تلقائياً بعد عمر الأربعة أشهر. وللتخفيف من المغص، يمكن تجشأة الطفل بعد كل رضعة لإخراج الهواء من معدته، خصوصاً إذا كان الطفل يعتمد على الحليب الأصطناعي، وذلك بوضعه على بطنه بعد الرضاعة، والتربيت بلطف على ظهره، ومن المفيد أيضاً حمل الطفل ورأسه للأعلى لمدة عشرة دقائق بعد الرضاعة مباشرة، ويجب على الأم الامتناع عن تناول العديد من الأطعمة مثل البقوليات وحليب البقر والشوكلاتة، وأي مأكولات أو مشروبات تؤدي إلى تكون الغازات. إقرئي المزيد عن كيفية التعامل مع الطفل في حال الشردقة.



إختبار الشخصية

يتحدّد نوع بشرة الطفل منذ اليوم الأول.. فما نوع بشرة طفلك؟