علامات تكشف أن طفلك الرضيع يشعر بالسعادة بحسب عمره!

علامات تكشف سعادة الرضيع بحسب عمره

لن تتمنى الأم مهما بلغ عمر طفلها الا ان تراه يضحك وتتأكد من أنه سعيد! لذلك وإن كنت أمًا لرضيع ولأن طفلك لا يتقن بعد طريقة التعبير عن احتياجاته وعن مشاعره كذلك الامر، وبعد ان سلطنا الضوس في وقت سابق على بعض حركات جسد الطفل الرضيع، سنتعرف معًا اليوم على علامات سعادة طفلك بحسب عمره! ألقي نظرة عليها في ما يلي.

من شهر الى 3 أشهر

في هذا العمر يشعر الرضيع بالسعادة لدى تلبيتك لاحتياجاته التي تقتصر على تغيير الحفاضة او تهدئتك له عندما يبكي او بعدما تقومين بإطعامه ويعبر عن سعادته من خلال استلقائه على جسمك فاردًا ذراعيه مسترخيًا وتشعرين بأن جسمه غير متشنّج!

من 3 الى 6 أشهر

مع بلوغ طفلك هذا العمر تتطور مهارات التواصل لديه ويعبر بطريقة أوضح عن سعادته من خلال ابتسامته وتفاعله اكثر معك كما و يبدي استعداده للعب معك!

من 4 الى 7 أشهر

مع بلوغ طفلك شهره الرابع يبدأ بملاحظة الأصوات وتسجيلها في ذاكرته ويحاول تقليدها كذلك الأمر، ستلاحظين أنه بدأ يقوم بأصوات تشبه الغناء ويعبر من خلالها عن شعوره بالسعادة. وفي هذا العمر، من السهل جدًا أن تلاحظي سعادته من خلال ملامح وجهه الهادئة وابتسامته وملاحقة صوتك وتنقلاتك بعينيه.

من 8 اشهر الى سنة

والآن ومع بلوغه الشهر الثامن يبدأ الطفل بالحبو ويحاول استكشاف الأمور من حوله، تظهر علامات الرضيع في هذا السن من خلال محاولته إضحاك من حوله بتقليده أصوات الآخر او القيام بحركات مضحكة! ومداعبة وجهك بيديه أو وضع وجهه على وجهك أو محاولة أكلك بفمه علامة شكر وحب لأمه.

اقرأي ايضا: اذا قام طفلك الرضيع بهذه الحركات فإذًا هو لا يرى احدًا سواك!



إختبار الشخصية

يتحدّد نوع بشرة الطفل منذ اليوم الأول.. فما نوع بشرة طفلك؟