عادات صحية بسيطة تخطئين في فعلها دون أن تدركي ذلك!

عادات صحية بسيطة يخطئ الجميع في فعلها

كثيرة هي العادات الصحية البسيطة التي نقوم بها يومياً بشكل تلقائي من دون التفكير ملياً... ولكن، هل تعلمين أنّنا نخطئ في تنفيذ البعض منها من دون معرفتنا بذلك؟ إكتشفي أبرزها معنا، إذ نضمن لكِ أنكِ ستتفاجئين بأغلبيتها:

  • غسل اليدين بعد تطبيق واقي الشمس: هل تعلمين أنّ يديك أيضاً بحاجة إلى تطبيق واقي للشمس، خصوصاً إن كنتِ على وشك الخروج لفترات مطوّلة؟ لا تقومي بغسل يديكِ، بل طبّقي الكريم على أصابعكِ، ولا تنسي أظافركِ؛ فرغم أن تلك الأخيرة هي خلايا ميتة، إلاّ أنّ النسيج ما دونها هو حيّ ومعرّض لسرطان الجلد أيضا!
  • الإستحمام والتجفيف بالمنشفة: كثرة الإستحمام هي فعلياً مضرّة أكثر مما هي مفيدة، وذلك لأنها تجرّد البشرة من الزيوت الأساسية لترطيبها، ما يسبّب جفافها. إستحمي عند الحاجة، ولكن ليس أكثر من مرّة في اليوم، كما اغتسلي بالماء الفاتر لمدّة لا تتخطّى الـ10 دقائق. كذلك، لا تقومي بالفرك لتجفيف بشرتك بالمنشفة لأنّ ذلك سيزيد الأمر سوءاً، بل اكتفي بالتربيت عليها.
  • تنظيف العدسات اللاصقة: بيّنت الإحصاءات أن الشريحة الأكبر من الأشخاص الذين يضعون العدسات اللاصقة يلجأون إلى إضافة المحلول إلى علبة العدسات لتنظيفها، ولكن ذلك إجراء خاطئ وخطر، إذ يؤدي إلى تكاثر الباكثيريا ما يهدّدكِ بالإصابة ببعض الإلتهابات التي قد تهدّد سلامة نظركِ! عوضاً عن ذلك، إلجئي إلى غسل العبوة جيداً وإضافة محلول جديد كلّما سنحت لك الفرصة.
  • الجلوس على كرسي المرحاض: أكثرية الأشخاص يلجأون إلى الجلوس على كرسي المرحاض بالوضعية التقليدية والتي تكون فيها الركبتان بموازاة الوركين، إلاّ أنّ هذه الوضعية خاطئة وتضع ضغطاً على القولون ما لا يسهّل عملية التبرز. عوضاً عن ذلك، ينصح الخبراء باللجوء إلى وضعية القرفصاء لتخفيف هذا الضغط.
  • الإستلقاء عند الشعور بألم في الظهر: الراحة والإستلقاء لوقت مطول ليسا العلاج الأفضل على الإطلاق لهذا النوع من الآلام، خصوصاً في أسفل الظهر، بل قد يزيدان الأمر سوءاً. الحلّ الأمثل هو القيام ببعض التمارين الخفيفة التي لا تؤذي المفاصل مثل المشي أو السباحة.
  • إستخدام مجفف اليدين: إستبدال المحارم الورقية بمجفّف اليدين ليس بالخيار الصائب، إذ إنّ الأبحاث بيّنت أنّ الأخير يزيد من الجراثيم الموجودة على اليدين بنسبة 45%. لذلك، إلجئي إلى المحارم الورقية، والتي تساهم في المقابل بإزالة 60% من الجراثيم عن يديكِ.

وأنتِ، هل تقومين بهذه الأخطاء الشائعة بدوركِ؟ شاركينا رأيكِ في خانة التعليقات!

إقرئي المزيد: 5 أخطاء شائعة لا ترتكبيها بعد الآن عند الإستحمام!



إختبار الشخصية

إكتشفي إن كنت معرّضة للإصابة بالسكري!