عبير.عقيقي عبير.عقيقي 10-12-2021

طفل شفي من السكر، هل يعقل؟ تابعي قراءة هذه المقالة على موقع عائلتي لتكتشفي العلاجات المناسبة لهذا المرض بالإضافة الى بعض النصائح للأهل للتعامل مع طفلهم المصاب.

ias

هل سمعت بأن طفل شفي من السكر؟ في الحقيقة، إنّ داء السكري هو حالة طبية مزمنة تسبب مشاكل في قدرة الجسم على تحويل الطعام، وبخاصةٍ السكريات إلى وقود للجسم لدى الكبار كما الصغار. يمكن أن يؤدي ارتفاع نسبة الجلوكوز في الدم بسبب عدم معالجة مرض السكري بشكل صحيح إلى تلف القلب والأوعية الدموية والكلى والعينين والجهاز العصبي على مدى سنوات عديدة.

وفيما يلي، أكشف لك عن بعض النصائح والعلاجات لمواجهة مرض السكري لدى الأطفال.

طفل شفي من السكر؟

لا يوجد علاج يشفي من مرض السكري بشكل عام. ولكن يمكن للأطفال المصابين بهذا المرض أن يعيشوا حياة طبيعية إذا تم السيطرة عليه. فالعلاجات المتوفرة تعمل على السيطرة على مستويات السكري في الدم، ولكن يجب تناولها بشكل دائم.

يركّز الطبيب المعالج على مراقبة نسبة السكر في الدم، والعلاج مثل العلاج بالأنسولين، الذي يتم إعطاؤه على شكل حقن متعددة يوميًا أو من خلال مضخة الأنسولين، والحفاظ على نظام غذائي صحي.

في الواقع، من المهم الحفاظ على نسبة السكر في الدم ضمن المعدل الطبيعي، الأمر الذي يقلل من مخاطر المشاكل الصحية الطويلة المدى والمتعلقة بضعف السيطرة على مرض السكري. بالإضافة إلى اتباع نظام غذائي صحي، يمكن أن تساعد ممارسة التمارين الرياضية لمدة ثلاثين دقيقة على الأقل في اليوم الأطفال على التحكم في مرضهم أيضًا.

نصائح للأهل في مواجه مرض السكري لدى الأطفال

عندما يصبح طفلك أكثر استقلالية، يمكنك مساعدته على تعلم تحمل المزيد من المسؤولية لرعاية مرض السكري. عادةً ما يتمتع الأطفال الذين تزيد أعمارهم عن 7 سنوات بالمهارات الحركية الدقيقة ليتمكنوا في البدء بحقن الأنسولين بأنفسهم تحت إشراف الكبار. يمكنهم أيضًا فحص السكر في الدم عدة مرات يوميًا، باستخدام شرائط اختبار بسيطة ومقياس سكر الدم.

ومع ذلك، فإن مهام الرعاية الذاتية هذه تحتاج إلى إشرافك للتأكد من أن مرض السكري يظل تحت السيطرة وفقًا لإرشادات طبيبك.

إذا كان طفلك يأخذ الكثير من الأنسولين: يمكن أن ينخفض سكر الدم لديه بشكل كبير، ما يؤدي إلى الارتعاش وسرعة ضربات القلب والغثيان والتعب والضعف وحتى فقدان الوعي.

إذا كان طفلك يأخذ القليل من الأنسولين: يمكن أن تعود العوارض الرئيسية لمرض السكري، مثل فقدان الوزن وزيادة التبول والعطش والشهية.

إنّ تطوير عادات جيدة لإدارة مرض السكري عندما يكون الطفل صغيرًا يمكن أن يكون له تأثير كبير على عادات إدارته لحياته ونظامه الغذائي مع تقدمه في السن.

وأخيرًا، تعرفي الىما الصحّ والخطأ عن سكري الأطفالعلى موقعنا.

الأمومة والطفل الأم والطفل السكري صحة الطفل

مقالات ذات صلة

الأم والطفل نصائح تساعد طفلك الذي يرفض دومًا تناول الطعام! 
اتبعي هذه النصائح لمساعدة طفلك
الأم والطفل نصائح لحماية طفلك من خطر الانترنت في العام 2023 
الانترنت خطر.. انتبهوا على اولادكم
الأمومة والطفل إلى كل أم: أمور ذكية يجب القيام بها عندما ينفذ صبرك!
عبّري عن نفاذ صبرك!
الأمومة والطفل هل من الطبيعي أن يعاني طفلي من الهالات السوداء تحت عينيه؟
ظاهرة شائعة بين الأطفال، فما السبب؟
الأمومة والطفل فوائد نوم طفلك مع اللهّاية وبعض الإحتياطات اللازمة
تقلل من مخاطر كثيرة!
الأمومة والطفل هكذا تتصرفين إذا قام طفلك بالتعليق على مظهر شخص ما في الأماكن العامة
اليك الطريقة الصحيحة لتفادي الاحراج
الأمومة والطفل دعي طفلك يخرج للهواء الطلق فالفوائد مذهلة عليه! 
فوائد مذهلة!
الأمومة والطفل ماذا يحصل عندما يأكل طفلي الليمون الحامض؟
امتصاص الحديد من دون الحامض قد يكون صعبًا!
الأمومة والطفل قصّة مؤثّرة لمخاطر اتباع حمية حليب اللوز للأطفال! 
هذا الحليب لا يكفي
الأمومة والطفل نصائح لتعزيز السلوك الجيد لطفلك بين زملائه في المدرسة
مشاهدة المباراة الرياضية معًا خطوة مفيدة!
الأمومة والطفل نصائح للتعامل مع مشاكل الرضاعة الطبيعية الشائعة
استشيري طبيبك دائمًا!
دليل مفصّل حول كيفية صنع دقيق الشوفان للأطفال

تابعينا على