الخطة السحرية لتتوقفي عن القلق بشأن الأمور التي لا تستطيعين التحكم بها!

طرق تساعدك على التوقف عن القلق حول الأمور التي لا تستطيعين التحكم بها

هل أنت من النساء اللواتي يهدرن طاقتهن وصحتهن النفسية والعقلية في القلق حول أمورٍ لا يستطعن التحكم بها أو السيطرة عليها؟ حان الوقت للتوقف عن ذلك!

في ما يلي نقدّم لك الاستراتيجيات التي عليك اتباعها إذا كنت تريدين التوقف عن التوتر بشأن الأمور التي لا تملكين القدرة على التحكم بها؛ فما رأيك في التعرف على هذه الاستراتيجيات بعدما شاركناك بكيفية التخلص من الأفكار السلبية؟

حدّدي ما يمكنك التحكم فيه

هناك الكثير من الأمور في الحياة التي لا تستطيعين التحكم فيها؛ لا يُمكنك على سبيل المثال تغيير زوجك أو إجباره على ذلك، لا يمكنك منع حدوث العاصفة أو التحكم بما يشعر فيه الأخرون. بدلاً من هدر طاقتك على أمور لا تستطيعين التحكم فيها، حاولي التركيز على ما يُمكنك السيطرة عليه.

حدّدي مخاوفك

هل تتوقعين نتيجة كارثية؟ هل تشكين في قدرتك على التعامل مع نتيجة غير مرغوب فيها؟ عادةً ما لا يكون السيناريو الأسوأ "فظيعًا" كما قد تتخيلين. ولكن في كثير من الأحيان، ننشغل بالتفكير بوهل الكارثة لدرجة أننا لا نأخذ الوقت الكافي لنسأل أنفسنا:"ماذا نفعل إذا تحقق السيناريو الأسوأ؟ ربّما، قد نتألّم لفترة معيّنة، ولكن هناك فرصة جيّدة لنقف بقوة أكبر.

ركّزي على تأثيرك

بدلاً من التركيز على الأمور التي لا تستطيعين السيطرة عليها أو تغييرها، حاولي التركيز على تأثيرك. ربّما، لا تستطيعين جعل طفلك طالباً مجتهداً، ولكنّك تستطيعين منحه الأدوات التي يحتاجها ليبذل قصارى جهده.

هل تعيدين التفكير بالأمور المقلقة أو تحاولين معالجتها؟

إنّ إعادة تشغيل محادثات الأمس والمبالغة في تحليلها وصولاً إلى استنتاجات كارثية لن يصل بك إلى أي مكان سوى إقلاقك وتوترك. لذلك، إسألي نفسك: "هل أعيد تحليل الأمور التي تثير قلقي أم أحاول البحث عن حلول لها؟" إذا كنت تبحثين عن حلول، فننصحك بالتفكير بطرق لتجنب المشاكل وزيادة فرصك في النجاح.

ضعي خطة للسيطرة على الإجهاد

سواء كانت الحياة تسير على ما يرام أو كنت تواجهين أوقات عصيبة، فإن استراتيجيات إدارة الإجهاد هي ما تحتاجينه للحفاظ على صحتك النفسية. ممارسة الرياضة، تناول الطعام الصحي، المشاركة في الأنشطة الترفيهية والحصول على قسط كافٍ من النوم هي فقط بعض الأشياء الأساسية التي تحتاجين إلى القيام بها للاعتناء بنفسك.

طوّري أفكار إيجابية وصحية

وأخيراً، من المهم جداً أن تحبي ذاتك. حب الذات لا يعني "الأنانية" إنّما تطوير الأفكار الإيجابية حول الذات مثل "أنا أقوى مما أعتقد"، "أستطيع التعامل مع ذلك"... هي أفكار بسيطة تحسن مزاجك وترفع معنوياتك وتبعد القلق والتوتر عنك.

والآن، ما رأيك في الإطلاع على الإنجازات الصغيرة التي تحسن مزاجك!



إختبار الشخصية

أي نوع من الشخصيات العاطفية أنت؟ اختبري!