يارا بو فخرالدين يارا بو فخرالدين 07-06-2016

الحرارة هي ردّة فعل طبيعية وصحية يطلقها الجسم عند تعرّضه لعدوى أو مرض معيّن. وهي طريقة ‏دفاعية تعمل على محاربة الأجسام الغريبة. بالتالي، لا يمكن اعتبار ارتفاع درجة الحرارة مرضاً بحدّ ذاته ‏بل إنه من الأعراض المترافقة مع عدة أمراض، منها الحادة ومنها الطفيفة، لذلك من الضروري أن يتم ‏تحديد أعراض أخرى بهدف تشخيص المرض بشكل دقيق.‏

ias

ولا شك بأن يكون ارتفاع حرارة الاطفال مصدر قلق كبير عند الأهل لاسيما الأم، لذلك من المهم أن يتم ‏التمييز بين مستويات درجة الحرارة ومعرفة الحدّ الفاصل بين الحرارة العادية، المتدنية والمرتفعة. فما ‏هي درجة حرارة الجسم الطبيعية للاطفال؟

> ارتفاع الحرارة ليس مؤشراً لخطورة المرض في كل الحالات!

إن المعدل الطبيعي لدرجة حرارة الاطفال هو 37 درجة مئوية (98.6 فهرنهايت). وهي ترتفع عادةً خلال ‏فترة النهار، فتبدو 36.3 درجة في الصباح وتصل الى 37.6 في المساء أو في فترة بعض الظهر. وقد ‏يختلف هذا المعدل من طفل الى آخر لذلك تلعب أعراض المرض الأخرى دوراً أساسياً في تحديد نوع ‏العدوى.‏

ولكن ارتفاع درجة حرارة الاطفال قد ينتج أحياناً عن الحركة الجسدية، أو عن الثياب السميكة أو بسبب ‏التعرّض للطقس الحار. وإن طريقة قياس الحرارة قد تؤثر على النتائج وهناك العديد من الطرق المستعملة ‏لهذا الغرض، نذكر منها: القياس من تحت اللسان، من تحت الابطين، من الشرج.‏

والجدير بالذكر، أن درجة الحرارة المرتفعة لا يمكن أن تحدّد قوّة أو حدّة المرض، فقد تصل درجة الحرارة ‏الناتجة عن نزلة البرد الى 40 درجة مئوية، فيما لا تظهر أي علامات ارتفاع الحرارة في حالات مرضية ‏أخرى أكثر خطورة.‏

للمزيد: ما هي طرق علاج ارتفاع الحرارة عند الاطفال؟

الأمومة والطفل الطفولة الأولى صحة الطفل

مقالات ذات صلة

تابعينا على