هل تستخدم طفلتك المكياج لتقليدك؟ لن تسمحي لها بذلك

محاذير إستعمال الأطفال للمكياج.. ستنصدمين بالأمراض التي ستصيبهم

أحمر شفاه وماسكارا وملوّن للخدود وربما كريم الاساس، إنها عدّة الطفلة التي تقلّد والدتها وتضع المكياج على وجهها. عوضاً أن تكون ألعاب البنات هي سلوتها.

أمام المرآة تكلّم إبنتك نفسها وتضع المكياج وتستعد للخروج، هي حركات بنات بعمر معين تقربياً بين سنّ الثالثة والسابعة، ولكن حذاري إنها لعبة خطيرة. لهذه الاسباب:

  • الطفح الجلدي: يسبّب المكياج الطفح الجلدي للأطفال، وتظهر علامات حمراء على وجه الفتاة وبعض البقع الحمراء أيضاً. كذلك قد تصاب الطفلة بالحكّة وهذا كله بسبب المواد الكيميائية التي يصنّع منها المكياج والتي تعتبر شديدة الخطورة على بشرة الأطفال.
  • التورم: قد تعاني طفلتك من حساسية معينة ولكنها لا تعرف ذلك. يكفي أن تضع بعض المكياج على وجهها، حتى تصاب بالتورّم لأنها حساسة وبشرتها ناعمة.
  • الامراض السرطانية: هي الاشد خطورة على الطفلة جراء إستخدام المكياج. إذ يحتوي أحمر الشفاه وتوابعه، على مواد كيميائية سامة قد تسبب أمراض سرطان خطيرة من بينها أمراضاً جلدية، تحديداً أحمر الشفاه. فقد تلجأ الطفلة أحياناً إلى تناول ولحس أحمر الشفاه، وهنا تدخل المواد الكيميائية إلى معدتها وتبدأ بالتفاعل.
  • تشققات البشرة: تعمل أدوات المكياج على تشقق البشرة وإصابتها بالجفاف.

إضافة إلى أضرار المكياج الصحية هناك أضرار على شخصية الطفل إذ تجعله يعطي المظهر الخارجي أهمية لا يستحقها، فإذا فشل من أن يكون جذاباً يعتقد أنها نهاية العالم بينما المظهر الخارجي لا يتوقف عليه شيء بالواقع، بل عودي طفلتك أن تنمي قدراتها وثقتها بنفسها وتعملين على اكنسابها صفاة جميلة في الناس كالصدق والتعاطف والذكاء والسعادة، بمعزل عن مظهرها الخارجي.

على الأم أن تركز على تنمية ذكاء الطفل عبر ألعاب تحفّزه على اللعب والتفكير، وتبتعد كلياً عن الالعاب التي تسبب ضرراً صحياً له.



إختبار الشخصية

هل تُربّين طفلاً ذكيّاً؟