خطوات مهمّة لإمداد طفلكِ بكمية الكالسيوم التي يحتاجها يومياً!

خطوات لإمداد الطفل بكمية الكالسيوم التي يحتاجها

تحرص كلّ أم على تقديم الأفضل لطفلها وتأمين حاجاته الغذائية اللازمة لنمو جسدي وذهني سليم. ولعلّ أبرز العناصر التي بتنا نعرف أهميتها جيداً في هذا السياق هو معدن الكالسيوم، والضروري بالأخص لنمو العظام والأسنان. فكيف تضمنين أن يحصل طفلكِ على الكمية التي يحتاجها يومياً منه؟ إكتشفي معنا مصادر الكالسيوم المتنوعة في هذا المقال:

  • الحليب ومشتقاته: لا يخفى على أحد أنّ المصدر الأفضل والأساسي للكالسيوم لدى الطفل هو الحليب، وخصوصاً مشتقاته بشكل عام. لذلك، إحرصي يومياً على تقديم حصّة من مجموعة الطعام هذه على وجبة الفطور.
  • رقائق الحبوب الكاملة المدعمة: طعام آخر مثالي على وجبة الفطور بالأخص. يكمّل الحليب، ويشكل بدوره مصدراً مهمّاً للكالسيوم. ولكن، إحرصي على إختيار رقائق الحبوب بشكلها الكامل، وإلاّ خسرت معظم قيمتها الغذائية. كذلك، تجدين بعض التركيبات المدعّمة والتي تحتوي على نسبة أعلى من الكالسيوم، والفيتامين د المهم لإمتصاص الكالسيوم من قبل الجسم. هذه التركيبات ستؤمن لطفلكِ إلى جانب الحليب حاجته اليومية الغذائية من الكالسيوم، وبطعم لذيذ لن يستطيع مقاومته!
  • عصير البرتقال: مصدر آخر للكالسيوم يعشقه الأطفال، ومن الممكن إضافته أيضاً إلى وجبة الفطور، ألا وهو عصير البرتقال الطبيعي.
  • الفاصولياء البيضاء والحمراء: أمّا على وجبة الغداء، فبإمكانكِ تزويد طفلكِ بأحد مصادر الكالسيوم المهمّة مثل الفاصولياء البيضاء والحمراء.
  • الخضار الخضراء الداكنة: ومن هذه الخضار نذكر السبانخ، اللفت والكرنب التي تستطيعين إدخالها إلى وجبة الغداء أيضاً.
  • اللوز: كوجبة خفيفة ما بين الوجبات الأساسية، زودّي طفلكِ بالكالسيوم والعديد من العناصر الغذائية الأخرى المهمّة من خلال تقديم حفنة من اللوز النيء له.

أصبحتِ الآن تعرفين أهم المصادر التي يستطيع طفلكِ أن يحصل من خلالها على الكالسيوم، فلا تنسي تزويده بها بشكل يومي!

إقرئي المزيد: خيارات لا تغفليها على الفطور لنمو ذهني أفضل لطفلك!



إختبار الشخصية

إختبار: هل أنتِ قدوة حسنة لأطفالك في الغذاء السليم؟