خطوات الحمل الصحي

خطوات الحمل الصحي

تكوين حياة داخل أحشائك هو أمرٌ في غاية العظمة ومن الأمور المذهلة في الحياة، فهي كالمعجزة، التي تتطلّب الكثير من التعب والجهد لتحقيقها.

ننصحك بقراءة: تأثير غذاء المرأة على تحديد جنس الجنين

صحتك وسعادتك أثناء الحمل مرتبطتان بحياة طفلك، وهنا بعض النصائح التي من شأنها أن تجعل فترة حملك مميزة وجميلة وبالتالي داعمة لطفلك وصحية.

نظامك الغذائي يكوّن طفلك: صحة طفلك البدنية والعقلية والعاطفية مرتبطة بشكل مباشر بنوع الطعام الذي تتناولينه أثناء حملك. فأكثري من الخضروات والفواكه الطازجة والبقول والبذور. يمكنك أن تتمتّعي بالحبوب الكاملة لكن باعتدال. تجنّبي الوجبات السريعة المصنّعة ومنتجات الحبوب المكرّرة، ولا تهملي الحساسية وتناولي الطعام الذي يساعدك على الهضم بسهولة ويعطيك النشاط.

إشربي من أجل صحتك: المياه هي أساس الحياة وهي توفّر الموادّ الاساسية للسائل الذي يحيط بالجنين. وستحتاجين إلى شرب الكثير من الماء في حملك وفي فترة الرضاعة.

اختاري الطبيب الأنسب: مراجعة الطبيب تُعتبر من أهمّ الأمور التي يجب عليك أن تفعليها في حملك. فهو الشخص الوحيد القادر أن يزوّدك بالنصائح الصحيحة وأن يتابع حالتك. فاحرصي على اختيار الطبيب الأنسب والمقرّب إليك والذي ترتاحين اليه ولطرح الأسئلة عليه. فهذا الأمر سيريحك كثيرًا ويجعل حملك يمرّ بهدوء وطمأنينة.

المكملات الغذائية الأفضل: أهم العناصر الغذائية للنساء الحوامل هي حامض الفوليك، والحديد، B12، وفيتامين D، البروبيوتيك، وأوميغا 3، والأحماض الدهنية الأساسية. وفي حين أنّ هذه المواد متوفّرة في الأطعمة إلاّ أنّ نسبتها قليلة، لذا يمكنك الاعتماد على المكمّلات الغذائية التي بإمكانها أن تساعدك وتعطيك شعورًا جميلاً بالطاقة والنشاط، بالإضافة إلى الفوائد الصحية لجسمك وجنينك.

نمط حياة غير سام: الأجنّة النامية هي عرضة بشكل خاص للسموم الغذائية والبيئية، لذا أبذلي قصارى جهدك لتجنّب كل السموم، وابتعدي عن التبغ والسكر والإشعاع والمبيدات الحشرية ومواد التنظيف الكيماوية، والمحليات الاصطناعية، والصابون المضادّ للبكتيريا. فقد تم ربط هذه المواد في تطوير مشاكل سلوكية وعاهات خلقية لدى الطفل.

حرّكي جسمك: أن تكوني حاملاً لا يعني أن تجلسي طول الوقت وتتمدّي (إلاّ في حال طلب منك الطبيب ذلك)، بل على العكس حرّكي جسمك وقومي ببعض النشاطات الرياضية فهذا مفيد لصحة جنينك ويعطيك شعورًا بالسعادة والنشاط. فقومي مثلاً ببعض تمارين اليوغا أو إمشي في الطبيعة.

نامي جيّدًا: النوم كالرياضة والغذاء السليم، فوائده عديدة. فهو يقوّي جهاز المناعة لديك ويعطيك شعورًا كبيرًا بالراحة كما أنه مفيد في نمو جنينك.

حافظي على ابتسامتك وأسنانك: صحة الفم هي عنصر هام من عناصر الصحة العامة لجميع الناس، والحوامل بشكل خاص. فأمراض الأسنان تزيد من احتمالات الولادة المبكرة. يمكنك دعم صحة أسنانك واللثّة عن طريق تجنّب السكر والفواكه المجفّفة، وتناول الكثير من الخضار الطازجة والفواكه.

يمكنك أيضًا قراءة: فوائد البيض للحمل والجنين



حاسبة موعد الولادة

تهانينا مولودك يرى النور في
المزيد عن مراحل الحمل

  أَدْخلي تاريخ أول يوم من آخر دورة شهرية لك  

إختبار الشخصية

إختبار: كيف سيكون حملي؟