حيل مذهلة عليك تعلمها لإقناع طفلك بمساعدتك في المنزل!

حيل لإقناع الطفلك بمساعدة الأم في المنزل

حتى ولو كنتِ لا تحتاجين فعلياً إلى تدخّل طفلكِ لتخفيف أعباء ترتيب المنزل وتنظيفه، من المهم أن تقومي بحثّه على مساعدتكِ كي يتعلّم بدوره تحمّل المسؤولية والإستقلالية، ويقدّر تعبكِ معه. ولكن، كلّنا نجمع على أنّ إقناع الطفل بترك اللعب للقيام بالأعمال المنزلية معكِ ليس بالمهمّة السهلة... ولكن ليس بعد الآن!

إكتشفي معنا أبرز الحيل المبتكرة والفعّالة، التي ستسهّل عليكِ مهمّة إقناع طفلكِ بمساعدتكِ في ترتيب وتنظيف المنزل:

قصّة سندريلا:

هذه الحيلة تنطبق على الفتيات فقط، فبإمكانكِ الإدعاء بأنكِ ترغبين بإعادة تمثيل قصّة سندريلا مع طفلتكِ كجزء من اللعب، ونضمن أنّها لن ترفض. كلّنا ندرك بداية القصّة، إذ إنّ سندريلا تعمل جاهدةً في أرجاء المنزل، ريثما تظهر لها الجنيّة. فلا تدعي الجنية تتدخل حتى الانتهاء من الأعمال المطلوبة منها!

كرة سلّة الغسيل:

إكتشفي معنا أبرز الحيل المبتكرة والفعالة، والتي ستسهل عليكِ مهمّة إقناع طفلكِ بمساعدتكِ في

أمّا للصبيان، فبإمكانكِ الإستفادة من حبّهم للرياضة، وتحويل لعبة كرة السلة التقليدية إلى كرة الغسيل، تضمنين بذلك أن يقدم طفلكِ على وضع كل ملابسه المتّسخة في سلّة الغسيل. بإمكانكِ إنتقاص النقاط له في حال ترك أياً من ملابسه أرضاً.

كلمة السر الخاصّة بالإنترنت:

هذه الحيلة مخصّصة للأطفال الأكبر سناً وللمراهقين، إذ بإمكانكِ تغيير كلمة السر الخاصّة بالإنترنت، وعدم إعطائها لطفلكِ قبل أن ينجز لائحة من المهام المطلوبة منه.

لعبة تمييز الفوارق:

بعد ترتيب الغرفة وتنظيفها كما يجب، قومي بإلتقاط صورة لها برفقة طفلكِ. وعندما تتّسخ مجدّداً، إطلبي منه أن يلعب "ميّز الفوارق" ما بين الصورة السابقة والوضع الحالي، ليعيد الغرفة كما كانت ويقوم بتصويرها. قدّمي لطفلكِ مكافأة صغيرة في حال نجح في جعل الصورتين متطابقتين!

مربّع التنظيف:

حدّدي بالشريط اللاصق الملوّن على الأرض مربّعاً متوسّط الحجم، وقولي لطفلك: "أتحداك أن تستطيع جمع كلّ الأوساخ على الأرض في هذا المربع في غضون 10 دقائق!" بالطبع، قومي بتزويده بمكنسة تليق بطوله وعمره كي لا يقوم بأذية نفسه.

لا تتردّدي في تجربة إحدى هذه الحيل مع طفلكِ، ولكن من المهمّ أولاً أن تتأكّدي من أنه بات جاهزاً ومخوّلاً لمساعدكِ بنفسه من دون أن يتعرّض لأي خطر أو إنزعاج.

إقرئي المزيد: كيف تعودين طفلك على الإستقلالية تدريجياً منذ طفولته؟



إختبار الشخصية

هل تظنين أنكِ تحمين طفلك كلياً من الجراثيم؟ إختبري تصرفاتكِ وستفاجئين بالنتيجة!