ما هي حقيقة المادّة التي نجدها تحت أظافرنا؟

هل تجدين صعوبة في الحفاظ على نظافة أظافركِ، على رغم حرصكِ الدائم على غسل يديكِ؟ قد يكون الأمر محبطاً ولو بنسبة قليلة، ولكن لحدوثه تفسير علمي يبرّر تجمّع تلك المادّة المزعجة تحت الظفر... فمّما تتكوّن فعلاً تلك الأخيرة؟

حقيقة المادة الموجودة تحت الأظافر

إذ تبيّن، علمياً أنّ هذه المادّة، المائلة إجمالاً إلى اللون الرمادي، ليست شائعة فقط، بل غير مضرّة على الإطلاق أيضاً، فهي فعلياً نوع من آثار الكيراتين المتحلّل، وذلك من الجهة السفلية للظفر، بالإضافة إلى بعض الآثار من خلايا البشرة التي تقبع تحت الظفر مباشرةً.

ولكن، ما الذي قد تحتويه أيضاً هذه المادّة الغامضة؟ بكلّ بساطة، أشارت التحاليل إلى إيجاد بقايا من الأوساخ، الوبر، الغبار، الجلد الميت، وبعض مستحضرات العناية الشخصيّة، وبالأخص اللوشن المستعمل لترطيب اليدين.

للمزيد: ما هي أسباب إصفرار الأظافر؟

فإن شعرت أنكِ تجدين صعوبة في الحفاظ على نظافة أظافركِ، لا تقلقي على الإطلاق، إلّا في حالة إستثنائيّة واحدة، ألا وهي تحوّل المادّة المذكورة من اللون الرمادي إلى اللون الأخضر، إذ قد يكون ذلك مؤشراً شبه أكيد على وجود باكتيريا أسفل الظفر، ما قد ينجم عنه نوع من الإلتهاب يستدعي التدخل الطبي.

لذلك، وإن لحظت تغيّراً مفاجئاً في اللون، لا تتردّدي في مراجعة طبيب الجلد لكشف أي أسباب محتملة، ومعالجة الأمور من بداياتها!

للمزيد: ما هو علاج فطريات الاظافر ؟



إختبار الشخصية

إكتشفي إن كنت معرّضة للإصابة بالسكري!